عصابة خاليسكو تواجه الشرطة المكسيكية بالخطف والتعذيب والقتل

أقدمت عصابة خاليسكو الإجرامية الشهيرة بالعنف في المكسيك، على التعامل بالخطف والتعذيب ضد أفراد الشرطة، وذلك على الرغم من رفع الشرطة شعارا جديدا يحمل عنوان “العناق لا الرصاص”.

وردت العصابة خاليسكو بخطف العديد من أفراد القوات الخاصة التابعة للشرطة في ولاية غواناخواتو.

وقالت وكالة أسوشيتد برس أن العصابة عذبت رجال شرطة للحصول على أسماء زملائهم وعناوين منازلهم وتقوم بمطاردة وقتل عناصر الشرطة في منازلهم وفي أيام العطلات وأمام أسرهم.

وتعد العصابات المكسيكية أبرز التحديات لسياسة الرئيس أندريس مانويل لوبيز أوبرادور التي تتمثل في رفض أي تعامل عنيف أو خارج إطار القانون ضد تلك العصابات.

إلا أن تلك العصابات أعلنت بالفعل الحرب على السلطات من أجل القضاء على قوة الدولة النخبة التي تتهمها العصابة بمعاملة أعضائها بشكل قاسي.

وفي مايو علقت العصابة على أحد المباني في ولاية غواناخواتو لافتة كتب عليها، “إذا كنتم تريدون الحرب فسنشن الحرب، لقد أعلناها نحن نعرف مخابئكم ونحن قادمون من أجلكم جميعا”.

بينما كتبت لافتة أخرى: “مقابل كل فرد من العصابة تعتقلوه سيتم قتل اثنين من قواتكم، سنقتلكم في أي مكان توجدون به في منزلكم أو حتى في سيارات الدورية الخاصة”.

موضوعات تهمك:

2370 جريمة قتل خلال شهر في المكسيك

 

قد يعجبك ايضا