زاهي وهبي وآخر تطورات تدهور حالته الصحية: ماذا يحدث في المستشفى

تصدر اسم الإعلامي والشاعر اللبناني زاهي وهبي محرك البحث جوجل، وفقا لمؤشرات البحث بالموقع في المملكة العربية السعودية، وزادت عمليات البحث بعد إعلان إصابة الإعلامي الشهير بإصابته بفيروس كورونا المستجد، في وسط حالة من الصعوبة.

وكان زاهي وهبي قد أعلن قبل نحو أسبوع، بالتحديد يوم 17 إبريل، إصابته بفيروس كورونا المستجد، معتذرا عن عدم إمكانه التواصل مع من يحاول الاتصال به، ومتمنيا أن لا تصيب تلك الأزمة أي إنسان، وكتب في تدوينته عبر حسابه الشخصي بموقع تويتر: “أرجو من الأصدقاء قبول اعتذاري عن تقصيري في التواصل معهم والرد على تعليقاتهم في الآونة الأخيرة، وذلك بسبب إصابتي بفيروس كورونا (كوفيد19)، تجربة مؤلمة، قاسية وصعبة والحمد لله أنها شارفت على نهايتها.أتمنى ألّا تصيب أي إنسان، وليحفظكم الله جميعا”.

وتفائل عدد كبير من متابعي زاهي وهبي بما قاله، معتبرين أن ما قاله مبشر بقرب تعافيه من فيروس كورونا وعودته لجمهوره مجددا وهو ما لم يحدث.

زاهي وهبي

تطورات الحالة الصحية للإعلامي زاهي وهبي

اليوم كشفت زوجة الإعلامي والشاعر اللبناني، تطورات الحالة الصحية لزوجها على خلفية تدهور إصابته بفيروس كورونا المستجد، وقالت الإعلامية رابعة الزيات زوجة زاهي وهبي أنه متواجد منذ أربعة أيام في أحد المستشفيات، وفقا لموقع لبنان 24.

زاهي وهبي

وأضافت الزيات في تصريحاتها، قائلة انه يعاني من نقص شديد في الأكسجين، كما أنه لا يتجاوب مع العلاج كما يجب، مما يعني استمرار في تدهور حالته الصحية، ومخاوف من تدهور الأمور أكثر، وفقا لما ذكرت تقارير لبنانية.

وتسببت تلك التصريحات، في ذعر بين جمهور ومتابعي الإعلامي اللبناني، وكتب العشرات يتمنون له الشفاء العاجل، بينما دعمه آخرون بتدوينات تشد من أذره في ظل ازمته الصحية، ويعود قريبا لأهله وأصدقائه وابنائه.

زاهي وهبي

زاهي وهبي

هو إعلامي وشاعر لبناني، ولد في مايو عام 1964، في بلدة عيناتا الحدودية في قضاء بنت جبيل جنوبي لبنان، بينما ربته والدته، حيث كانت والده مهاجرا، وقد نشأ في تلك المنطقة قبل أن ينتقل إلى بيروت للدراسة في الجامعة اللبنانية، ويلتحق بكلية الحقوق ويتخرج منها ليتجه للعمل الإعلامي.

عمل في العديد من القنوات المحلية من بينها الجديد والمستقبل وغيرها وحقق جماهيرية كبيرة، كما كان له العديد من المؤلفات المكتوبة مثل، حطاب الحيرة، وصادقوا قمرا، وبيروت المدينة المستمرة وغيرها من عشرات الكتب، كما كان له عشرات القصائد التي تم تلحين وغناء الكثير منها، أبرزها كانت لمارسيل خليفة وكانت أغنية تتبرج لأجلي، واعرف بلادا غنتها اميمة خليل.

موضوعات تهمك:

مبروك عطية في اول ظهور منذ العملية: تفاصيل

قد يعجبك ايضا