تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة عشماوي

روى أحمد قرني نجل حسين قرني المعروف باسم عشماوي، أشهر منفذ احكام الإعدام في مصر، عن اللحظات الأخيرة في حياة والده.

وقال قرني أن والده القاتل الشرعي وأشهر منفذي عمليات الإعدام في مصر، قد عاش لحظات صعبة جعلت لديه قلبا قويا إلا ان ذلك القلب قد آن له التوقف حيث استيقظ الجميع على خبر وفاته يوم الأحد في الساعة الثانية فجرا على إثر تعرضه لجلطة مفاجئة في المخ.

وأضاف في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن المحلية، أن الأمور كانت تسير بشكل جيد حتى يوم الجمعة الماضي وفوجئ الجميع بتعب شديد شعر به عشماوي، وانتظروا قليلا حتى جاءت سيارة الإسعاف، وتم نقله إلى مستشفى التأمين الصحي في مدينة نصر في القاهرة، وهناك فقد قال الأطباء أنه أصيب بجلطة في المخ لكنه ظل موجودا في الاستقبال ولم يدخل للعناية المركزة.

وأشار إلى أن والده لم يكن مريضا وكانت صحته جيدة، كما أنه لم يصب بحزن ولم يحدث شئ يشعره بذلك.

عشماوي

ولفت نجل عشماوي إلى أن والده عاش في الأيام الأخيرة بين تلاوة القرءان الكريم أو التحدث عن الموت والاتعاظ منه، حيث قد شهد على موت الكثيرين والآن جاءت لحظة موته، لافتا إلى أنه كان قريبا من الله في آخر أيامه كأنه يشعر بقرب أجله.

وأكد أنهم كانوا يفتخرون بمهنة والده الذي يعتبر أشهر منفذ أحكام إعدام في مصر.

وكان المئات من أهالي قريته منية سمنود التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية قد شيعوا جنازة حسين القرني “عشماوي” إلى مثواه الأخير.

وتجمع أهالي القرية حتى وصل الجثمان في الرابعة عصرا وأدوا صلاة الجنازة عليه بمقابر القرية وسط حالة من الحزن الشديد.

موضوعات تهمك:

حالة الطوارئ وتصريحات خطيرة واحتلال سد النهضة: ماذا يحدث في مصر؟

قد يعجبك ايضا