تعذيب وتشريد اللاجئين السوريين وسط صمت العالم

السوريين على الحدود مع اليونان

انتشرت عدد من الصور المروعة لتعذيب وتشريد وإهانة عدد كبير من اللاجئين السوريين، من قبل اقراد الأمن اليونانين، وذلك عند محاولاتهم العبور من خلال حدودها إلى عدد من الدول الأوربية، لكن الإهانة كانت في خلعهم لملابسهم وعودتهم مرة أخرى إلى تركيا، بعد أن قتلوا مرار داخل قوارب المياه ونجوا من الغرق.

وحسب صحيفة مترو التركية، تعرض اللاجئين السوريين للإهانة في وصت يصمت العالم على ذلك، وجرودهم من ملابسهم وتركوهم عرايا بعد أن سحبوا أوراقهم وهويتهم، وأجبروهم مرة أخرى إلى اللجوء لدولة تركيا.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين على الحدود التركية حولي ثلاثة ملايين لاجيء، وفي خطوة غير متوقعة سمحت تركيا عدد كبير من اللاجئين بالسفر إلى اليونان ومن خلالها ينطلقوا إلى دول الاتحاد الأوربي، لإجبار الاتحاد الأوربي على دعم أردوغان لدعم عملياته شمال سوريا.

ووجهت تركيا نقدا لاذعا لليونان بسبب إيذائها المهاجرين اللاجئين، كما أعلنت تركيا رفضها اتفاق وقعته عام 2016 مع الاتحاد الأوربي يفيد بإبقاء آلاف المهاجرين على أراضيها مقابل تلقى مساعدات الاتحاد كما التقطت الكاميرات صور قيام السلطات اليونانية باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لمنع اللاجئين من عبور الحدود.

اقرأ أيضًا

محمد بن نايف قد يلاقي مصير خاشقجي

فيسبوك يغلق مكاتبه في لندن

قد يعجبك ايضا