تظاهرات في لبنان ضد الإفلاس

تجددت مساء اليوم السبت، تظاهرات في لبنان رفضا لما أسماه المتظاهرون الانهيار الاقتصادي مؤكدين أنهم لن يدفعوا ثمن الأزمة الاقتصادية التي تتحمل مسؤوليتها الحكومة فقط.

وقالت تقارير صحفية أن تظاهرات في لبنان خرجت بالمئات في عدد من شوارع المدن خاصة العاصمة بيروت منددين بعدم وجود أموال في المصارف مطالبين بأموالهم وتحمل الحكومة مسؤولية تبعات أدائها الاقتصادي.

وأضافت المواقع المحلية أن شعار التظاهرات كان لن ندفع الثمن، وذلك وسط انهيار اقتصادي محدق بالبلاد مع انعدام أي أفق سياسي في الوقت الراهن.

ويريد المتظاهرون حكومة كفاءات إلا أن الأحزاب الطائفية التي تقتسم السلطة ترفض ذلك وتسعى من أجل توزيع حقائب الحكومة عليها كما المعتاد.

وفشلت الحكومات اللبنانية السابقة في إجراء إصلاحات بنيوية، وسط تسارع الأزمة الاقتصادية من أشهر وهي الأكبر في تاريخه وسط أزمات السيولة الحادة وارتفاع اسعار السلع الأساسية وخسارة العملة اللبنانية الليرة نصف قيمتها أمام الدولار الامريكي وذلك في السوق السوداء.

ومنذ أكتوبر الماضي تخرج احتجاجات بالمئات في شوارع مدن لبنان وتواصل الاحتجاج ضد النظام القائم ويطالبون بإقالة كافة رموز النظام تحت شعار “كلن يعني كلن (الكل يعني الكل)”.

وخرج المئات من المتظاهرين في عدد من الشوارع احتجاجا على الأوضاع الخدمية والمعيشية السيئة وسط انقطاع دائم في الكهرباء والماء وشبكة التليفونات الأرضية.

ووصل المحتجون إلى مبنى البرلمان رافعين لافتاتهم ومكتوب عليها البلد ينهار، كما كتب عليها “نريد حكومة مستقلة وخطة إنقاذ يا مجرمين”.

ولا يمكن للمواطنين اللبنانين سوى صرف مبالغ محددة القيمة كل شهر وهو ما أثار غضب اللبنانيين حيث أن بعض المصارف أعلنت عدم وجود أموال ولم تعطي المواطنين أموالهم ما أوصل الأمور إلى التظاهر والصراخ والاشتباكات داخل المصارف نفسها.

موضوعات تهمك:

وليد جنبلاط يعرض منصب لبناني على كارلوس غصن

تحليق كثيف لطائرات الاحتلال فوق لبنان

قد يعجبك ايضا