تشييع جنازة صحافيين عراقيين قتلتهم مليشيات إيران

أعلنت مواقع محلية عراقية، اليوم السبت، تشييع جنازة صحافيين عراقيين قتلتهم مليشيات موالية لإيران أمس الجمعة في المحافظات الجنوبية من البلاد.

وقال مرصد الحريات الصحافية العراقي وفق ما نقلت تقارير محلية، أنه تم تشييع جنازة صحافيين عراقيين في محافظة البصرة بعد استهداف سيارتهم من قبل مجهولين بالرصاص جنوبي البلاد.

وأشار مواطنون محليون أن مليشيات موالية لإيران تعد هي المسؤول الأول عن مثل تلك الهجمات الغادرة على حد قولهم.

وبحسب مرصد الحريات الصحافية في العراق فإن الصحافي أحمد عبدالصمد قتل في مدينة البصرة وزميله المصور الصحفي صفاء غالي وهما يبلغان من العمر 37 عاما و26 عاما على الترتيب.

وأشار المرصد إلى أن الصحافيين قتلا قرب مقر قيادة الشرطة وسط البصرة من قبل مسلحين ملثمين كانت تقلهم سيارة رباعية الدفع.

وبحسب مصادر محلية فإن مثل تلك السيارات تقع في حوزة مليشيات إيران في المدينة الجنوبية الواقعة على الحدود مع إيران وتسيطر على المحافظات الجنوبية بشكل كبير.

وكان الصحافي عبدالصمد قد تلقى تهديدات قبل ذلك وثقها بتصوير مقطع فيديو، هددته المليشيات بالقتل في حال واصل انتقاداته لطهران.

وندد صحافيون ونشطاء بالجريمة بينما دعت نقابة الصحافيين العراقيين قائد عمليات البصرة وقيادة الشرطة للكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة.

يذكر أن الصحافيين قد شاركا في تغطية الاحتجاجات العراقية الأخيرة، وركزوا الضوء على الهجوم الذي يشن على إيران والرفض الكبير لوجودها بالإضافة لوجود وكلائها في البلاد.

موضوعات تهمك:

الخارجية العراقية تبعث رسالة إلى العراق

زلزال قوي يضرب شرق العراق

قد يعجبك ايضا