ترامب يتابع اتفاق سد النهضة

أعلنت القاهرة، في وقت سابق أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتابع اتفاق سد النهضة ويدفع لتوقيع الاتفاق وذلك بعدما أكد ترامب ذلك في اتصال هاتفي مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي.

وشددت القاهرة أن ترامب يتابع اتفاق سد النهضة بشكل كبير، وأكد استمرار جهود واشنطن في وساطتها في المفاوضات حول سد النهضة الذي تقوم إثيوبيا على تشييده وتسعى لملئها هذا العام.

وتسبب  السد الكبير في مخاوف مصرية شديدة من انتقاص حصتها من المياه وحقها التاريخي في ماء النيل ما دفعها للتفاوض مع إثيوبيا لمدة خمسة أعوام كاملة لم يتم التوصل فيها إلى شئ سوى السد الاتفاق المتوصل إليها في واشنطن برعاية أمريكية قبل أن تتغيب إثيوبيا عن اجتماع التوقيع بحجج داخلية.

وقال بيان الرئاسة المصرية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد استمرار الإدارة الأمريكية في بذل جهودها الدؤوبة والتنسيق مع مصر والسودان وإثيوبيا بشان الملف الحيوي وصولا إلى انتهاء الدول الثلاث من توقيع اتفاق السد.

وأشار البيان المصري إلى أن ترامب أبدى تقديره لتوقيع مصر على الاتفاق بالأحرف الأولى والذي أسفرت عنه المفاوضات حول السد بواشنطن برعاية وزارة الخزانة الأمريكية خلال الأشهر الماضية.

من جهته أكد السيسي بحسب البيان استمرار مصر العمل بأقصى درجات الاهتمام في إطار دفاعها عن مصالح الشعب المصري ومقدراته ومستقبله.

وأبدى الرئيس المصري تقديره للدور الذي تقوم به الإدارة الأمريكية في رعاية المفاوضات الثلاثية الخاصة بسد النهضة والاهتمام الكبير الذي يوليه الرئيس ترامب في هذا الصدد.

والأسبوع الماضي أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية بيانا أعلنت فيه التوصل لاتفاق داعية إثيوبيا إلى توقيعه في أسرع وقت ممكن، في وقت أعلنت إثيوبيا أنها لم تنسحب من المفاوضات لكنها تدرس الموقف خوفا من تسريع واشنطن العملية على حد قولها منتقدة البيان الأمريكي الذي أكد أنها تفشل المفاوضات واعتبرته غير دبلوماسي.

يذكر أن مصر انتقدت الغياب الاثيوبي واتهمتها بمحاولة إفشال التوقيع على الاتفاق لأسباب تتعلق بها هي، داعية إلى وجوب التوصل لاتفاق قبل ملء السد هذا العام، مشيرة إلى أن إثيوبيا تعمل على الإضرار بمصالح مصر المائية.

موضوعات تهمك:

انسخاب إثيوبيا من الاجتماع النهائي لتوقيع اتفاق سد النهضة

أزمة سد النهضة.. مصريون يقترحون الحل

قد يعجبك ايضا