بيان مصري حول مصرع رئيس الاستخبارات الأوكراني الأسبق

قالت وسائل إعلام مصرية أن النيابة العامة فتحت تحقيقا في حادث مصرع رئيس الاستخبارات الأوكراني الأسبق فيكتور غفوزد الذي لقى مصرعه غرقا في أحد المنتجعات على البحر الأحمر في شبه جزيرة سيناء.

وأوضحت نقلا عن بيان النيابة العامة أنها تلقت بلاغا من مستشفى دهب المركزي يوم 28 مايو الجاري يفيد باستقبال جثمان شخص أوكراني الجنسية توفي غرقا وجاء فيه أن صديقا من الجنسية ذاته كان برفقته خلال غوصهما على عمق 40 مترا وقد شاهد المتوفي يصعد للسطح بسرعة كبيرة فحاول إيقافه خوفا على حياته لكنه لم يفلح.

ولفت البلاغ إلى أن بوصولهما للسطح نزع المتوفي جهاز التنفس عنه وكان لا يزال على قيد الحياة بينما حاول صديقه إسعافه بينما ساعده غطاس مصري آخر من إخراجه للشاطئ وتوليا إسعافه لكنه توفي على إثر نقله للمستشفى وأكد صديقه عدم اتهام أحد في الوفاة مؤكدا أنه لا شبهة جنائية.

وقد تم استجواب صديق المتوفي في تحقيق النيابة ومالك مركز الغوص الذي تم استخدام معداته يوم الواقعة والمدرب الذي كان معهم، واكدوا ان المتوفي حائز على رخصة دولية في الغوص على عمق 100 متر تحت سطح البحر وأن وفاته كانت نتيجة الإعياء الشديدة على إثر صعوده المفاجئ إلى السطح وأوضحوا ان لا شبهة جنائية في الحادث.

وأشار بيان النيابة العامة أن تحريات الشرطة أكدت أقوال المستجوبين.

ولفتت النيابة العامة إلى أنها ناظرت الجثمان ولم تلحق أي إصابات ظاهرة وتبينت زقة في عنقه ووجهه وخروج إفرازات من فمه، وبقعا في قدميه وظهره لونها أحمر.

وقد تم إخطار السفارة الأوكرانية من جانب النيابة العامة المصرية لندب مندوب رسمي عنها لحضور إجراءات التحقيق وندبت الطبيب الشرعي لتوقيع الصفة التشريحية على الجثمان لبيان سبب الوفاة كما أرسلت المعدات التي استخدمت في الغوص لغرفة السياحة لفحصها وبيان مدى صلاحيتها للاستخدام في العمق الذي كان فيه المتوفي.

وكانت السلطات الأوكرانية قد أعلنت مقتل فيكتور غفوزد غرقا في منتجع دهب جنوب شبه جزيرة سيناء.

موضوعات تهمك:

تايلاند: يجب تسمية السلالة الجديدة بـ”المتحور المصري”

قد يعجبك ايضا