بلوفديف تبتسم للتاريخ بإختيارها عاصمة الثقافة الأوربيه 2019

بلوفديف

بلوفديف تبتسم للتاريخ بإختيارها عاصمة الثقافة الأوربيه 2019

بلوفديف تبتسم للتاريخ بإختيارها عاصمة الثقافة الأوربيه 2019 :بلوفديف تبتسم للتاريخ ، وتنهض لتسطر من جديد، ملاحم الأساطير الفريدة والتى مازالت بكر ،وتفتح متاحفها الشاهدة على العصر والتى ستحكى لزائريها أجمل الحكايات، بالصوت والصورة، عن انهيار سور برلين وانهيار الاتحاد السوفيتى، وستقدم لزوارها العديد من القطع الاثرية العظيمة، التى تحكى عظمة تاريخها ونهضة شعبها الحالم بالحرية والديمقراطية والجمال

بلـوفديف بوابة بلغاريا الساحرة

 

انها بوابة بلغاريا الساحرة ،والحافلة بالعظمة والدلال والسحر ،وحاضنة التاريخ والحضارات القديمة “بلوفديف،

تناغم الحضارات فى بلـوفديف

انها المازجة بين الحضارات المختلفة ،والناهضة بين الأمم المتحضرة ،والصاعدة الى قمم العصور المتقدمة ، والرئدة الزاهدة ، بموقعها الجغرافى الأصيل ، وعظمة ومجد تاريخها الطويل ،وتميز مبانيها وجبالها وتلالها الصامدة المتفردة بالدهشة والغبطة والامتاع ” بلوفديف”.

 

بلـوفديف تتزين بزينة التاريخ وتتوج بتاج الكبرياء وتسبح فى انهار وجداول الأمنيات .

منذ أن وقع الأختيار عليها لتكون عاصمة الثقافة الأوربية لعام 2019 وكان الأتيار من 5 اعوام وهى تستعد لهذة اللحظة الفاصلة من عمر الزمن .

انها مدينة ” بلوفديف” البلغارية التى سهرت اول امس للصباح تطلق الالعاب النارية وتقدم الاستعراضات الراقصة والاغانى المدهشة بحضور الالاف من الجماهير الحالمة بغد افضل لتلك المدينى التى من المتوقع ان تشهد خلال العام اقبالا سياحيا عظيما .

 

فرحة كبيرة تغسل وجوة أهاليها

 

فقد كانت الفرحة كبيرة، التى غسلت وجوة اهاليها المكافحين ،على اعتبارها اولى المدن البلغارية التى تتقلد هذا الوسام الرفيع، لتصبع عاصمة للثقافة الأوربية، ولما لموقعها الجغرافى من سحر وجمال  عظيمين، فراحت تعد العدة لاقامة المعارض والندوات والأمسيات الثقافية والفنية التى تثبت جدارتها باللقب الرفيع .

موقع جاذب للسياح

 

بلوفديف
بلوفديف

تتمتع ” بلوفديف ” بموقع جاذب للسياح حيث يحفل تاريخها الحضارى لاكتشافات اثرية تعود الى ماقبل التاريخ

ومن المعروف ان بلـوفديف قد تعرضت للاحتلال من قبل الاسكندر الاكبر ووالده وتحررت فيما بعد وتعرف بمدينة التلال والموقع الجغرافى الرائع .

مسرحها الرومانى الذى تأسس بالقرن الثانى الميلادى

بلوفديف
بلوفديف

ستقوم بلـوفديف بتقديم اعظم العروض المسرحية على مسرحها الرومانى الاثرى العظيم الذى يرجع تاسيسة للقرن الثانى الميلادى ليكون عامل جذب للسياح من شتى البقاع حيث يتوقع ان يزيد عن مليون ونصف سائح لمشاهدة المسرحيات البلغارية الشهيرة ويتمتع بالجو الساحر ويشهد عظمة الحضارة التى تمتد الى  الاف السنين .

اقرأ/ى أيضا :

شهادات كبار كتاب مصر عن “الشهاوى” فى يوم تكريمة

مناقشة كتاب ” صورة الفلسفة النسوية فى الفكر العربى المعاصر ” بعمان 23 يناير

“حنان شبيب” ذات ندف الثلج وندف الذاكرة

قطعة التورتة وطلب المناصب وصلت بالثقافة والأدب إلى الفشل !

“كل شىء عن ” معرض القاهرة الدولى للكتاب الدورة الذهبية

مجرد أسئلة حول النقابة العامة لاتحاد الكتاب

 

قد يعجبك ايضا