الرقابة توقف “مملكة إبليس” بسبب نبش القبور

أجرت مجلة سيدتي حوار مع مُؤلِّف مسلسل مملكة إبليس، قال خلاله المُؤلِّف محمد أمين راضي “سعيد بردود أفعال الجمهور وتعليقاتهم عليه، بالإضافة لأنّ مسلسل مملكة إبليس له طبيعة خاصة لدي، حيث بذلت فيه وقتاً كبيراً في كتابته بلغ سنتين ونصف السنة، وتحديداً منتصف 2016، ثم عرضه بعدها على شركة الإنتاج tvision لطارق الجنايني الذي تحمّس جداً للفكرة، حيث إنّها فكرة جديدة لم يتم تناولها من قبل”.

وأشار “اختيار الممثلين تمّ بالاتفاق الثلاثي بيني وبين شركة الإنتاج والمخرج، حيث إنّ العديد من الشخصيات التي ظهرت في المسلسل أغلبها قابلتها، أو جلست معها، وتحديداً شخصية (العجوز) التي لعبها الفنّان محمود الليثي إذ إنها شخصيات حقيقية. أمّا شخصية فتحي إبليس تحديداً فحين كتابتها كنت أرى الفنّان صبري فواز أمامي، حيث فصّلتها عليه”.

وعند سؤاله عن أبرز الصعوبات التي واجهها المسلسل قبل ظهوره للنور، وتخوّفه من عرض عمله على منصة “شاهد” قال “واجهت العديد من الصعوبات في التصوير وفي إقناع منصة شاهد بعرض المسلسل عليها، خاصة أنّها تجربة جديدة على السوق المصري أن يتمّ طرح عمل (ثقيل) بنجومه من الصف الأول جميعاً وعرضه على منصة إلكترونية دون عرضه على القنوات التلفزيونية، وهل سيُؤثِّر ذلك على انتشاره، ولكن الحمد لله ردود الأفعال كانت مُبَشِّرة جداً. سنة 2019 كانت صعبة جداً على مستوى الإنتاج والميزانية التي تمّ رصدها للعمل جميعاً، بالإضافة إلى الصعوبات التي واجهتنا مع الرقابة في السماح والتصريح بعرضه، خاصة أنّ المسلسل كان يحتوي على مشاهد نبش وفتح القبور وإخراج الجثث منها، ثم الرقص عليه، وحدث ذلك في أكثر من 5 حلقات. وتمثّلت الصعوبة الأكبر في إقناع أشخاص وجهات رقابية ومؤسسات أمنية وإنتاجية، بالتزامن مع عرضه على منصة خليجية، وهل المشاهد العربي سيقبل تلك المشاهد أم لا، وكذلك إقناع مُمثِّلين بلعب أدوار سيختلف عليها الكثير من المشاهدين، وستسبب لهم مشكلات، ولكن الحمد لله (عدت)”.

وكشف “راضي” عن أبرز المفاجآت التي سيشهدها الموسم الثاني من مسلسل مملكة إبليس قائلاً “التغييرات ستطال كل شيء في الموسم الثاني كلياً؛ بداية من حيث نوع الدراما المقدم، إذ كانت الدراما في الموسم الأول خليطاً ما بين الإثارة والكوميديا السوداء. أما (الفصل الثاني) فليست له علاقة بتاتاً بالجزء الأول، حيث ستنقلب الدراما به كلياً، وكذلك سيتمّ تغيير الموسيقى التصويرية، سواء من حيث المقدمة والخاتمة، وكذلك نوع الموسيقى داخل مشاهد العمل”.

أما عن أبرز نجوم الجزء الثاني فقال “سيشارك في الموسم الثاني كل من الفنانة فيدرا، وناهد السباعي، وأحمد صيام، وسيف دسوقي، وميدو عادل، ومحمد طلعت. وبالنسبة للأسرار التي سيكشف عنها الجزء الثاني فهي كثيرة حيث سكت عنها الجزء الأول عمداً، ومنها ما سيتم كشفه من مجمل الأحداث”.

وعن سِرّ اختيار أغاني سعاد حسني ضمن أحداث وسياقات النص الدرامي، قال راضي “كان اختيار أغاني سعاد حسني تحديداً كتكريم وإهداء لها، بالإضافة لوجود سر بين (حماصة) (الفنان كريم قاسم) وأغاني سعاد”.

وأشار أمين راضي إلى أكثر الشخصيات التي أرهقته في كتابتها “شخصية حِنّة التي جسّدتها رانيا يوسف أكثر شخصية أخذت مني وقتاً في كتابتها، لأنّها شخصية مركبة ومتعبة جداً في المسلسل”.

وعن تأثّر مُؤلِّف مسلسل مملكة إبليس بأعمال نجيب محفوظ الأدبية ورواياته التي تمّ تحويلها لأفلام، وكذلك تأثّره باللغة الحوارية (الشعبية) كتشابه بينها وبين مملكة إبليس، ردّ أمين راضي “شرف لي أن يقال على أنّ هناك وجه تشابه بيني وبين أعمال نجيب محفوظ، ولكن لم يحدث أيّ تأثر بها. أما مسلسلات أفراح القبة والعهد ونيران صديقي فربما بها وجه تأثر قليلاً لأن نجيب محفوظ هو كاتبي المفضل، وربما تأثرت به أو حدث تماس في أعمالنا السابقة”.

جدير بالذكر أن مسلسل مملكة إبليس تدور قصته في إحدى الحارات الشعبية المصرية المعاصرة، التي تسمى (حارة الحدَق سابقاً) (الجنة حالياً)، ويشارك في بطولته كل من غادة عادل، رانيا يوسف، إيمان العاصي، سلوى خطاب، أسماء جلال، أحمد داود، محمود الليثي، صبري فواز، كريم قاسم، خالد أنور، نانسي صلاح، محمد جمعة وآخرون، ومن تأليف محمد أمين راضي، وإنتاج طارق الجنايني، وإخراج، أحمد خالد موسى، وموسيقى تصويرية تامر كروان، ويعرض على منصة شاهد.

اقرأ أيضًا:

سلوى خطاب .. خلصت التمثيل كله في “مملكة إبليس”

إبليس يعود إلى مملكته في حارة مصرية

رانيا يوسف تثير الجدل بإطلالة جديدة .. صور

قد يعجبك ايضا