إضراب العراق يتكامل على الحكومة

إضراب العراق يتكامل على الحكومة

إضراب العراق يدخل يومه الأول، اليوم الأحد، والذي انتشر كالنار في الهشيم في عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، وذلك بالعاصمة بغداد وعدد من المحافظات الأخرى، فيما توافد الآلاف مجددا على ساحة التحرير وساحات محافظات العراق.

وبدأ مواطنون عراقيون في بعداد وعدد من المحافظات وسط وجنوب البلاد إضرابا عاما وذلك في تلبية لنداءات المحتجين في الساحات ودعوات النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، في تطور للاحتجاجات الشعبية التي تتواصل في البلاد منذ أكثر من شهر ونصف الشهر في مساعي العراقيين لإسقاط رموز النظام ومحاكمة الفاسدين، بعد تردي أوضاع المعيشة لسنوات.

وفي العاصمة بغداد قالت مصادر أن كل المؤسسات الحكومية ما عدا المستشفيات، أغلقت أبوابها بما في ذلك الجامعات والمدارس، بينما شارك عدد كبير من الطلاب في التظاهرات والاعتصامات بداية من اليوم الدراسي.

وقال مصدر أن ساحة التحرير دخلها صباح اليوم في موعد الدراسة عدد ضخم يصل لآلاف الطلاب من المدارس والجامعات يرتدون زيهم الأبيض، بينما شاركت طالبات في التظاهرات، في وسط وجنوب العراق، بالرغم من تهديدات وزارة التعليم العالي باتخاذ إجراءات ضد المتغيبين وفق المصدر ذاته.

وفي الاحتجاجات شارك العشرات في قطع الطرق الرئيسية في العاصمة بغداد عن طريق إشعال إطارات السيارات في وسط الطريق.

إضراب العراق على المنابر

وكانت دعوات إضراب في البلاد قد بدأت منذ أيام وكان أبرزها دعوات الإضراب من على منابر المساجد في مناطق عدة يوم الجمعة، كما شارك أمس عدد من الدعاة في الدعوة للإضراب عن طريق مكبرات الصوت حتى وقت متأخر من مساء أمس.

وأشارت تقارير إلى أن الأوضاع تتشابه في محافظات الوسط والجنوب أيضا مع العاصمة بغداد، حيث دخلت أغلب مؤسسات الدولة الحكومية والمدارس والجامعات في إضراب شامل تضامنا مع الاحتجاجات في البلاد بالإضافة لانتشار عمليات قطع الطرق الرئيسية في المحافظات.

ومنذ أكثر من شهر ونصف الشهر يشهد العراق احتجاجات ضد تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية ومطالبة بمواجهة الفساد وتوفير فرص العمل فيما حاولت الحكومة لملمت الوضع عن طريق الأدوات الأمنية بقمع التظاهرات مما أدى إلى مقتل أكثر من 350 متظاهرا، بينما حاولت أيضا عن طريق بعض الإجراءات والوعود.

موضوعات تهمك:

خارجية الاحتلال تخاطب العراقيين

اختطاف اللواء ياسر عبدالجبار في العراق