أهمية تطعيم الإنفلونزا

أهمية تطعيم الإنفلونزا

من الجيد أن يحصل أفراد الأسرة على تطعيم الإنفلونزا سواء أطفال أو كبار ، وذلك لأنه يحمي من الإصابة بالإنفلونزا ، كما أن الإصابة بالإنفلونزا اكثر ضررًا من الإصابة بنزلات البرد العادية لذا يتوجب تحصين الأطفال والكبار من العدوى وذلك بالحصول على تطعيم الإنفلونزا ، ولا يحصل الطفل أصغر من 6 أشهر على تطعيم الإنفلونزا .

من الأشخاص التي يتوجب عليهم أخذ تطعيم الإنفلونزا ؟
– الأطفال الأكبر من 6 أشهر .
– المسنين الأكبر من 65 عام .
– السيدات الحوامل أو السيدات التي تنوي الحمل أو المرضعات في موسم الإنفلونزا .
– الأشخاص التي تعاني من ضعف الجهاز المناعي مثل مرضى الإيدز .
– الممرضين لأنهم على احتكاك مباشر بالمرضى يوميًا .
– أي شخص يعاني من أمراض مزمنة مثل الأزمة الصدرية .
– الأطفال والكبار الذين يتناولون عقار الأسبرين لأنهم أكثر عرضة لمتلازمة راي عند الإصابة بالإنفلونزا .

يمنع تناول تطعيم الإنفلونزا في الحالات التالية :
– الأطفال أقل من 6 أشهر .
– الأشخاص التي عانت من أعراض تحسس من تطعيم الإنفلونزا سابقًا .

أنواع تطعيم الإنفلونزا
– هناك أنواع عديدة من تطعيم الإنفلونزا احدها يسمى تطعيم الإنفلنوزا الثلاثي لأنه يحمي من 3 سلالات من الإنفلونزا وتحديدًا ( 2 من فيروس الإنفلونزا A ونوع واحد من فيروس الإنفلونزا B ) .

– وهناك نوع آخر يسمى التطعيم الرباعي وهو يحمي من الإصابة بنوعان من فيروس الإنفلونزا A ونوعان من فيروس الإنفلونزا B .

ويحصل الأطفال على تطعيم الإنفلونزا إما عن طريق سرنجة خاصة بتطعيم الإنفلونزا أو خلال رذاذ أنفي يسمى FluMist ، ولا توجد من تطعيم الإنفلونزا أي خطورة على صحة الأطفال ويظهر فاعلية كبيرة في صد العدوى بأنواع كثيرة من الإنفلونزا ، لكن عادة يفضل تناول تطعيم الإنفلونزا الحقن عن الرذاذ الأنفي لأنه أقل فاعلية .

كما لا ينصح السيدات الحوامل والأشخاص ذات ضعف في جهاز المناعة أو الأشخاص التي تعاني من أزمة صدرية بأخذ رذاذ الأنف المضاد للإنفلونزا لأنه أقل فاعلية وهم من الفئة الحرجة التي تحتاج تطعيم قوي وفعال ليحميهم من عدوى الإنفلونزا بدرجة كبيرة .

حساسية البيض وتطعيم الإنفلونزا
قديمًا كان لا ينصح الأطباء الأشخاص التي تعاني من حساسية من البيض بتناول تطعيم الإنفلوزنا وذلك لأن تطعيم الإنفلونزا يتم تصنيعه داخل البيض ، لذا قد يهيج الحساسية لدى بعض الأشخاص ، لكن مؤخرًا أثبت الطباء أن نسبة حدوث حساسية البيض لدى الأشخاص بعد تناول تطعيم الإنفلونزا ضعيفة للغاية .

لكن لازال ينصح الأطباء بأنه إذا كان الشخص يعاني من حساسية البيض وينوي أخذ تطعيم الإنفلوزنا فيجب أن يكون بإشراف طبي وفي المستشفى وليس في أي مكان آخر وذلك لسرعة إسعافه إذا ظهرت اعراض حساسية من التطعيم .

التوقيت المناسب لأخذ تطعيم الإنفلونزا ؟
يعد التوقيت المناسب لأخذ تطعيم الإنفلونزا هو من شهر أكتوبر حتى مايو ، ولكن عادًة يفضل الحصول على تطعيم الإنفلونزا قبل بدأ موسم الشتاء ، وذلك حتى نسمح للجسم بتكوين أجسام مضادة لفيروس الإنفلونزا .

الأطفال أقل من 9 سنوات يتم منح تطعيم الإنفلونزا لهم على جرعتين يفصلهما شهر واحد ، أما الأطفال الكبر من 9 سنوات فتحصل على جرعة واحدة من تطعيم الإنفلونزا .

لماذا يُنصح بتطعيم الإنفلونزا ؟
رغم أن فاعلية تطعيم الإنفلونزا لا تصل إلى 100% ، إلا أنه يقلل فرص الإصابة بفيروس الإنفلونزا بنسبة كبيرة ، كما أنه إذا تم تطعيم الشخص بتطعيم الإنفلونزا العام الماضي فذلك لا يعني أنه محضن من عدوى الإنفلوزنا ذلك العام ، وذلك لأن فيروس الإنفلونزا متغير سنويًا لذا يتوجب الحصول على تطعيم الإنفلونزا سنويًا .

إقرأ أيضًا :
أسباب حدوث صعوبة في التنفس

المصدر :
kidshealth.org

 

قد يعجبك ايضا