وفاة الموسيقار اللبناني إلياس الرحباني

توفي الموسيقار اللبناني إلياس الرحباني اليوم الإثنين, وهو الشقيق الأصغر للأخوين الراحلين عاصي ومنصور الرحباني.

وذكرت العلومات الأولية بأن وفاته ناجمة عن إصابته بفيروس كورونا, ولكن الصحافي والناقد د. جمال فياض استبعد أن تكون كورونا هو السبب, موضحاً أن الراحل الكبير لم يقابل أحداً منذ نحو أكثر من عامين عدا عن أنه كان يعرف عنه قلقه على نظافته.

قدّم الراحل الرحباني للعالم مئات من الأعمال الموسيقية، أسهمت في ثراء ورقيّ الفنون العربية خلال القرن العشرين.

ودرس إلياس في الأكاديمية اللبنانية (1954-1958) والمعهد الوطني للموسيقى (1955 – 1956)، إضافة إلى تلقيه دروساً خاصة لعشرة أعوام، تحت إشراف أساتذة فرنسيين في الموسيقى.

وفي العشرين من عمره (1958) استدعته إذاعة (بي بي سي) البريطانية بفرعها في لبنان وتعاقدت معه على تلحين 40 أغنية و13 برنامجاً، فكان ذلك أول عمل رسمي له بأجر بلغ 3900 ليرة لبنانية.

كما لحّن أكثر من 2500 أغنية ومعزوفة, من بينها 2000 عربية, وألف موسيقى تصويرية لـ 25 فيلماً من بينها أفلام مصرية, كما ألف أيضاً موسيقى تصويرية لمسلسلات, ومعزوفات كلاسيكية على البيانو، أشهرها موسيقى فيلم “دمي دموعي وإبتسامتي” وفيلم “حبيبتي” ومسلسل “عازف الليل”.

وأنتج وألَّف عدة مسرحيات، منها: “وادي شمسين، سفرة الأحلام، إيلا”، كما صدر له كتابً شعرياً بعنوان ” نافذة العمر”.

 

قد يعجبك ايضا