ولاية تكساس تبدأ جدارها الحدودي مع المكسيك

أعلن حاكم ولاية تكساس الأمريكية جريج أبوت، البدء في بناء جدار خاص بها عبارة عن قضبان فولاذية ضخمة، على حدودها مع المكسيك.

وفي مؤتمر صحفي قال جريج أن تكساس تقوم حاليا بخطوة لم يسبق أن اتخذتها أي ولاية أخرى في البلاد تتمثل تلك الخطوة في بناء جدار على حدودهم لتأمين وحماية سيادة الولايات المتجدة وولاية تكساس.

وأضاف أبوت من أمام رافعة وقضبان فولاذية أحضرت للبناء، أنه من الضروري لسبب واحد فقط إدارة الرئيس جو بايدن فشلت في تأدية عملها، منددا بالعواقب الوخيمة للسياسات الديمقراطية.

وتابع قائلا أن هذا الجدار الحدودي الذي يظهر خلفه هو نسخة مطابقة للجدار الحدودي الذي شيده الرئيس السابق دونالد ترامب، مؤكدا أن المواد نفسه وهو المفهوم ذاته.

وأكد حاكم الولاية الأمريكية لشبكة فوكس نيوز أن ولايته قادرة على التحرك بشكل سريع في أعمال البناء حيث أن الحاجز يقام على أراض خاضعة لولاية تكساس أو يملكها أشخاص سئموا من إدارة بايدن.

يذكر أن بناء هذا الجدار يناهض المهاجرين ويستهدفهم بالأساس، على حدود المكسيك، وقد كان الجدار وعدا انتخابيا قدمه دونالد ترامب أثناء حملته للرئاسة، وقد بدأت أعمال البناء في عهد ترامب وتوقفت في عهد بايدن.

موضوعات تهمك:

بايدن يعلن ولاية كنتاكي “منطقة كارثة كبرى”

قد يعجبك ايضا