واشنطن: تواجد الظواهري في كابل خرق من طالبان للاتفاقية

قالت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن تواجد أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة الإرهابية في العاصمة الأفغانية كابل، كان خرقًا واضحًا للاتفاقات مع حركة طالبان.

وأعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن فجر اليوم مقتل زعيم القاعدة أيمن الظواهري بغارة جوية أمريكية في كابل في أفغانستان.

وقال أن الظواهري كان قد شارك في هجمات مختلفة ضد الأمريكيين وشارك مع أسامة بن لادن في التخطيط لهجمات 11 سبتمبر، وأكد أنه كان يختبئ مع عائلته في كابل ولم تقع ضحايا مدنيين خلال العملية.

ولفت إلى أنه وبعد الاطلاع على المعلومات قد أعطى إذنًا “بالقضاء عليه والعدالة تحققت وهذا الإرهابي لم يعد موجود”.

كانت وسائل إعلام أمريكية ووكالات قد أعلنت فجر اليوم مقتل الظواهري القيادي بالقاعدة في ضربة جوية باستخدام طائرة مسيرة في أفغانستان.

وقالت صحيفة واشنطن بوست أن المخابرات الأمريكية هي من نفذت الهجمة التي قتلت الظواهري وليس الجيش.

يذكر أن الظواهري قد تولى زعامة تنظيم القاعدة بعد مقتل أسامة بن لادن في باكستان عام 2011 وقد خصصت الولايات المتحدة جائزة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عنه.

موضوعات تهمك:

الجهاديون الجدد ونموذج طالبان

قد يعجبك ايضا