واشنطن تهدد النظام السوري برد سريع ومناسب في إدلب

البنتاجون

واشنطن تهدد النظام السوري برد سريع ومناسب في إدلب

هدد البنتاجون النظام السوري بالرد الفوري والمناسب إذا ما تم استخدام الأسلحة الكيماوية في محافظة إدلب الخاضعة غالبا لسيطرة “هيئة تحرير الشام” والتي تشكل “جبهة النصرة” عمودها الفقري.

وقال نائب مساعد وزير الدفاع الأمريكي، مايكل مالروي، أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون “بشكل سريع ومناسب” في حال استخدام هذه الأسلحة، مضيفا: إن الرئيس السوري بشار الأسد “فعل أكثر من أي لاعب آخر لزعزعة استقرار المنطقة من خلال قتل شعبه”.

وحمل مالروي، نظام الأسد وروسيا المسئولية تجاه ما يحدث للسوريين من معاناة واتهمهم بـ”خلق أحد أسوأ الكوارث الإنسانية في التاريخ”.

وأوضح المسئول الأمريكي، أن العودة إلى نظام خفض التصعيد هي السبيل الوحيد لضمان الوصول الإنساني المطلوب لاحتواء الأزمة في المنطقة.

واستأنف جيش النظام السوري عملياته في محافظة إدلب بمساعدة روسية في أبريل الماضي ردا على هجمات من قبل المعارضين في منطقة خفض التوتر المتفق عليها بين موسكو وأنقرة.

مواضيع تهمك: 

ضحايا مدنيين في قصف نظامي على إدلب

روسيا تحمل تركيا مسئولية استمرار القتال في إدلب

قد يعجبك ايضا