هل شكّلت عملية الأسرى إشارة إلى تحوّل سياسيّ آتٍ؟

يدرك كل أسير فلسطيني يتمكن من الهروب من السجون الصهيونية أنه سيلاحق، وأن مسألة القبض عليه هي مسألة وقت لا أكثر.

المعضلة الصهيونية أن الكيان لم يعد يملك ترف رفض المبادرات الأميركية لإنقاذه من حماقاته وعجزه المتواصل. فهل بات علينا الاستعداد لتحوّل آتٍ؟

حدثت عملية جلبوع على أعتاب الذكرى الـ28 للتوقيع على اتفاقية أوسلو فكانت صفعة في وجه كل الذين راهنوا على تمزيق فلسطين أرضاً وشعبا.

بعد الفشل الكبير للمنظومة العسكرية الصهيونية في معركة “سيف القدس” خلال شهر مايو الماضي جاء دور المنظومة الأمنية لتنال نصيبها من الفشل المدوّي.

* * *

بقلم: معين الرفاعي

د. معين الرفاعي باحث وسياسي فلسطيني

المصدر| الأخبار اللبنانية

موضوعات تهمك:

تغريد خارج السرب القضية الفلسطينية وتجريب المجرب

قد يعجبك ايضا