هشام عز العرب المتهم الأول.. من المتهم الثاني؟

محمد خالد23 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ سنتين
محمد خالد
تريند
Ad Space
هشام عز العرب

لا يزال اسم هشام عز العرب حديث الشارع السياسي المصري، بعد الأنباء المتداولة عن اختلاس 180 مليون جنيه من البنك التجاري الدولي، أكبر بنك خاص في مصر، وذلك بعد أن تمت إقالته من رئاسة البنك، كما شهد البنك تطورات عدة خلال الساعات الماضية، وذلك في وقت قررت فيه إدارة البورصة وقف التعامل مع أسهم البنك صباح اليوم الأربعاء، في وقت تم تعيين شريف ساميا رئيسا غير تنفيذي للبنك وبقاء حسن أباظة رئيسا تنفيذيا.

وأعلن مصدر مطلع في البنك أن القرارات تتجه إلى إزاحة هشام عز العرب وفي الوقت نفسه بدء تحقيق داخلي، في الواقعة، إلى جانب التحقيق الجنائي في الأمر.

هشام عز العرب وماذا حدث؟

قبل فترة من الأزمة القائمة صرح عز العرب، رئيس البنك التجاري الدولي المستقبل، أن مدير فرع من فروع البنك في الإسكندرية قام بتهريب مبلغ 180 مليون جنيه من حسابات بعض العملاء، وهي أزمة أثارت جدلا واسعا وقتها في يوليو عام 2018، لكن الموضوع لم يؤخذ على محمل الجد كما هو اليوم.

وقال عزب العرب في تصريحات صحفية، خلال حواره مع الإعلامي اسامة كمال أثناء تقديمه برنامج، مساء دي إم سي، في تلك الفترة أن المعاملات لا تزال مستمرة بين العميل الذي قدم الشكوى والبنك، مشيرا إلى أن المسؤولين في البنك طلبوا من العميل مقدم الشكوى إعطاء مزيد من التفاصيل لكي يتمكنوا من التحقيق في الحادث، مشيرا إلى أن البنك مثل بوليصة تأمين ضد خيانة الأمانة والاختلاس ولو ارتكب الموظف فعل الاختلاس فإن البنك هو من سيدفع الثمن، مشيرا إلى أن المبلغ مبالغ به وأقل بكثير مما هو متداول.

استمرت الأمور في الخفاء إلى أن قالت تقارير ان عمرو الجنايني رئيس اتحاد الكرة المصري، وعضو مجلس إدارة البنك قد قدم استقالته من البنك بعد اختلاس 180 مليون دولار، ليدخل اسم الجنايني في الموضوع إلى جانب هشام عزب العرب الذي أثار الجدل أكثر من اي احد آخر عندما قال أنه ليس طرفا في الأزمة والتأمين من سيدفع تلك الأموال وليس شخص آخر وليس مدير افرع، لكنه سيتم التحقيق في الأمر.

ويجتمع حاليا مجلس إدارة البنك التجاري الدولي لبحث القضية، في وقت تتحدث فيه مصادر بشكل مؤكد عن استقال هشام عز العرب وقبول الاستقالة مع استمرار التحقيق، إلا أن المصدر يؤكد أن الشكوك تدور حول الجنايني أيضا، وليس مستبعدا من دائرة الشكوك حول السرقة، إلا أن مصدر آخر قال أن هناك شبكة متداخلة أقدمت على اختلاس الأموال، وأن الفترة المقبلة سيتم الكشف عن الكثير من الفضائح السياسية والرياضية المرتبطة بتلك السرقة، خاصة مع دخول موسم الانتخابات البرلمانية التي تشهد ضربات على المكشوف من قبل أصحاب المصالح السياسية والمالية.

موضوعات تهمك:

“مقاطعه المنتجات الفرنسيه” يتصدر.. تفاصيل القصة كاملة

محافظ الدقهلية فوق خطر النار: القصة كاملة وردود الأفعال

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة