هستيريا الصهيونية المسيحية: من الملكة إستير إلى الملك ترامب!

هستيريا الصهيونية المسيحية: من الملكة إستير إلى الملك ترامب!

الوسط المسيحي الإنجيلي المتشدد والمحافظ ناصر ترامب في الحملة الانتخابية الماضية ويواصل مناصرته في الحملة الراهنة.

«زارني الرب في المنام ليلة أمس وأراني المستقبل. أخذني إلى السماء، وهناك رأيت دونالد ترامب جالساً على يمين الربّ مباشرة».

مغازلة الصهيونية المسيحية خلال حملات انتخابية لا تقتصر على ترامب وإنّ كانت إدارته الحالية أكثر امتلاءً بأنصارها وأشدّ تشبعاً بأفكارها.

يصور بومبيو رئيسه ترامب كالملكة اليهودية إستير التي أنقذت بني قومها اليهود من مجزرة كاد يأمر بها زوجها الملك الفارسي أحشويروش!

منظمة «التحالف المسيحي» أكثر الحركات الدينية القاعدية نفوذا وانتشارا وسيطرة على قرارات كبرى كثيرة في البيت الأبيض والكونغرس.

الصهيونية المسيحية تقول بعودة يسوع لتخليص العالم بعد قيام إسرائيل واحتلالها أرض التوراة وبناء الهيكل الثالث بموقع المسجد الأقصى.

* * *

بقلم: صبحي حديدي

* صبحي حديدي: كاتب ومحلل سوري

المصدر: القدس العربي

موضوعات تهمك:

المزاعم الصهيونية الكاذبة لامتلاك الواقع والتاريخ