هدى الغصن انجاز بن سلمان وأصل الحكاية

هدى الغصن شخصية المدير التنفيذي لإدارة الموارد البشرية في شركة أرامكو السعودية تظهر على السطح بعد روايتها لمسيرتها المهنية والتي كان أبرز الحديث عنها يدور حول أنها أول امرأة سعودية تحصل على المنصب في المملكة لتخرج وتتحددث مع أربيان بيزنيس، والتي قالت فيها أنها واجهت صعوبات في تاريخ المهني على حد قولها.

من هي هدى الغصن

سيدة سعودية ظهرت مؤخرا كانت تعمل كمدير تنفيذي لإدارة الموارد البشرية في شركة أرامكو السعودية عملاق النفط السعودي، والتي بدأت عملها فيها عام 1981، لتكون فيما بعد أول امرأة سعودية تحصل على منصب قيادي في الشركة على الإطلاق.

بدأت حياتها بشهادة الليسانس في الأدب الانجليزي من جامعة الملك سعود ثم في سبعينيات القرن الماضي حصلت على شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من الجامعة الأمريكية في واشنطن، قبل أن تعود إلى المملكة لتحصل على وظيفة في الشركة السعودية.

انجازات الغصن؟

هدى الغصن

لا يعرف كيف تم تعيين الغصن في إدارة الموارد البشرية ومنصب بهذا الحجم كونها لم تكن حاصلة سوى على بكالريوس ادب انجليزي وماجستير إدارة أعمال، ولا تمتلك أي شهادة أخرى يمكنها أن تضعها على سلم وظيفي في المملكة في ذلك المكان سوى لأغراض غير وظيفية كالمتاجرة مثلا لكن دعونا لا نصدر الأحكام مسبقا.

تحدثت هدى الغصن في تصريحاتها عن الصعوبات التي واجهتها في الحياة المهنية وقالت أن رحلتها لم تكن سهلة، كما قالت أنها عملت في الشركة لمدة 34 عاما، مشيرة إلى أنها فهمت عملها جيدا وتمكنت من الحصول على شبكة جيدة من العلاقات داخل الشركة وخارجها، كما تحدثت تقارير سعودية مؤخرا عن أن السيدة حققت انجازات ضخمة في مجال عملها مؤكدة على تفانيها وإخلاصها، (تلك ثلاثة نقاط مهمة سنتجدث من خلالهم).

أولا السيدة التي وصلت إلى منصب حساس بهذا القدر قالت أنها واجهتها صعوبات مهنية لكنها لم تذكر أي صعوبة واحدة في العمل، ربما الشئ الوحيد الذي قد تواجهه في الشركة هو نظرة احتقال المرأة المعروف داخل السعودية من وجه نظر ولاة الأمر هناك واعتماد تلك النظرة الرسمية في كل الجهات.

ثانيا أنها حققت انجازات ضخمة، لكن التقارير السعودية التي تكتب كمواضيع الانشاء والتعبير لم تقدم للقارئ السعودي وغير السعودي، أي تفصيلة واحدة عن تلك الانجازة، ولا أي خطوة أو حتى حرف عن تلك الانجازات مما يجعل الانجازات شئ هلامي غير مفهوم، سوى كلمة اطرائية، فمن غير المعقول أيها القارئ العزيز أن نكون نقوم بتلميع واحدة حصلت على منصب كمدير إدارة الموارد البشرية في عملاق النفط السعودي ولا نكتب تلك الكلمات الجاهزة وإن كانوا لا يعرفونها، ولا يعرفها أحد على الأغلب لأنها غير موجودة.

أما ثالث النقاط ومربط الفرس، في حديثها عن أنها فهمت عملها جيدا، لا يهم تلك الجزئية تحديدا لأنها لم تتحدث عن ذلك العمل أو نقطة واحدة منه لكن ما علينا، تضيف في تلك النقطة أن رحلتها لم تكن سهلة على مدار الـ34 عاما حيث اعتمدت على شبكة من العلاقات الجيدة داخل الشركة وخارجها، وهنا إجابة لسبب الترقي ذلك.

أخيرا تحدثت عن فريق عملها وقالت أنهم مجموعة من الموظفين المتميزين.

دعونا نقول لكم الخلاصة التي هي ظاهرة للعيان ولا تحتاج لأي تحليل أو جهد في الوصول إلى المعلومات.

سيدة أرامكو السعودية هدى الغصن لديها علاقات جيدة تم تعيينها في وظيفة بالشركة الحكومية وتمكنت من الاستمرار بها، وصلت إلى سن التقاعد في وقت كان الأمير الجهبز بن سلمان حاكما فعليا للمملكة يريد أن يروج لنفسه باعتباره نصير النساء المنفتح صاحب الفكر الليبرالي وعدو التشدد، يختار سيدة لكي يقوم بتلميعها ويقول للعالم أن إدارته صنعت في بضعة أشهر سيدة إدارية في منصب ضخم.

لا يهتم ابن سلمان بالفعل بالمساواة بين النساء والرجال في المملكة أو إعطاء حقوقهن أو حتى يريد انفتاحا حقيقيا، هو يريد اللقطة وهو ما توفر له في هدى الغصن امرأة تحمل الجنسية السعودية مكشوفة الشعر (غير محجبة)، وأخير تعمل في أرامكو منذ فترة طويلة، اذا اختاروها للتلميع هكذا كل الحكاية.

موضوعات تهمك:

محمد بن سلمان .. كيف أراح السعوديين من شروره؟

كورونا اكبر نعمة على محمد بن سلمان هذا العام