نفتالي بينيت والخلاف مع سارة الذي كان سر الإطاحة بشريكه

تصدر اسم نفتالي بينيت محرك البحث جوجل وذلك بعد تشكيله حكومة الاحتلال الجديدة وتمريرها في الكنيست الصهيوني، بينما يريد المئات معرفة من هو رئيس وزراء الاحتلال الجديد، الذي أنهى حقبة نتنياهو التي امتدت 12 عاما.

ومن المعروف أن نفتالي بينيت كان صديقا لنتنياهو ومن أقرب حلفائه، لكنه مؤخرا انقلب عليه وتحالف مع الأحزاب الأخرى من أجل اسقاطه وإنهاء حكمه الذي تشبث به لسنوات طويلة،

نفتالي بينيت

من هو نفتالي بينيت

ولد بينيت في مدينة حيفا المحتلة مارس عام 1972 يبلغ من العمر 49 عاما، وهو ابن ليهوديين أمريكيين من كاليفورنيا جاءوا مع قطعان المستوطنين لاستيطان الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقد كانا علمانيين بحسب تقارير لكن مع الوقت تحول تفكيرهم إلى اليمين المتطرف، وأصبحت عائلة ملتزمة أو متطرفة بينما يصف هو نفسه بالأرثوذكسي الحديث.

وخدم نفتالي بينيت كقائد سرية فيو حدات بجيش الاحتلال الصهيوني سايريت ماتكال وماجلان ودرس القانون من الجامعة العبرية في القدس المحتلة، وحصل على لاشهادة وأسس شركة تقنية واستمر سنوات في نيويورك، وشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة “كايوتا”، وهي شركة برمجيات لمكافحة الاحتيال.

وأشرف بينيت لاحقا على بيع الشركة مقابل 145 مليون دولار في عام 2005، وكرر بينيت لاحقا العمل عندما باع شركة اخرى ساعد في قيادتها عام 2009 بمقابل 130 مليو دولار.

نفتالي بينيت

وبعد عودته إلى الأراضي المحتلة أقدم نفتالي بينيت على الدخول إلى السياسة ليشغل متطوعا مكتب زعيم المعارضة وقتها بنيامين نتنياهو، قبل أن يشغل منصب رئيس الأركان في عهد نتنياهو، من 2006 إلى 2008، قبل أن يختلف مع سارة نتنياهو، زوجة وزير الدفاع وقتها وتم منعه من الانضمام لحزب الليكود، ليشغل بعدها منصب المدير العام لمجالس البلدية للمستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية.

انتخب بينيت رئيسا لحزب البيت اليهودي اليميني الديني الصهيوني المتطرف، وقاد الحزب في الانتخابات عام 2013 ليحصل على 12 مقعدا،وتدرج في المناصب بين الاقتصاد والشؤون الدينية وشؤون المغتربين إلى التعليم.

لاحقا اتفق مع نتنياهو في إحدى الحكومات على تولي حقيبة وزارة الدفاع، لكنه منحه منصب وزارة التعليم، وذلك عام 2015، عمل في حقيبة الدفاع لنشر مشروعه الفكري، سواء علميا من جانب، وأكثر تطرفا دينيا، وسار في الطريقين متوازيين.

نفتالي بينيت

بعد ذلك كان عليه أن يختار هل يستمر في عباءة نتنياهو، لكن نفتالي بينيت الذي شكل خلافه مع سارة نتنياهو، وحنقه من فقدان فرصة أن يكون وزيرا للدفاع، قرر أن يعمل مع من يمنحه الفرصة لتولي الحكم، فأزاح نتنياهو من عقله كحليف وحوله إلى خصم و عمل على إزاحته، ونجح مع من تحالف معهم في النهاية.

يعد نفتالي بينيت أكثر تطرفا من نتنياهو، حيث لا يؤيد الاستيطان فحسب وإنما يؤيد سرقة كافة أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، كما ان له توجها بما يخص الفلسطينيين أكثر صهيونيا وعنصرية من رئيس الوزراء الراحل من منصبه، وهو ما يمثل تحدي جديد امام المقاومة وأمامها الشعب الفلسطيني.

موضوعات تهمك:

نفتالي بينيت: سنشن عملية عسكرية على غزة أو لبنان

نفتالي بينت .. بروفايل جزئي

قد يعجبك ايضا