نساء حركة “فيمن” تقاطع مسيرة تأييد الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو

فرانسيسكو فرانكو

نساء حركة “فيمن” تقاطع مسيرة تأييد الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو

قامت نساء من الحركة النسوية “فيمن”، بمقاطعة مسيرة تأييد فرانسيسكو فرانكو، الديكتاتور الاسبانى، احتجاجا على نقل رفاته من مقبرة حكومية، إلى مقبرة عادية.

وقامت النساء بترديد عبارات منددة بالديكتاتور ومؤيديه بالكتابة على أجسادهن، ويشهدا قليم كتالونيا، عدة مظاهرات للمطالبة بالاستقلال عن الحكومة المركزية، بالإضافة إلى بزوغ نجم تيارات اليمين المتطرف بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وقامت قوات الامن بوقف النساء ثم اقتادهن إلى مقر الشرطة.

فرانسيسكو فرانكو

وكانت رفات الدكتاتور الإسباني فرانشيسكو فرانكو، تم نقلها من مقبرة حكومية فى وادى الشهداء، الى مقبرة عائلية بجوار زوجتة، بالرغم انه دفن منذ اكثر من 40 عاما فى هذه المقبرة.

وقد وصلت الرفات بطائرة هليكوبتر إلى المقبرة العائلية في شمالي مدريد وتعتزم الأسرة إقامة قداس خاص خلال عملية الدفن.

وكانت انطلقت المسيرة من اجل الاحتفال بمرور اكثر من اربعين عاما على رحيله، وقام المشاركين فى المظاهرات بالمطالبة بالغاء قانون الذاكرة التاريخية، وهو قانون يعترف بضحايا حقبة فرانكو، وقام البرلمان بالتصديق عليه عام 2007.

فرانسيسكو فرانكو

فرانشيسكو فرانكو، حكم إسبانيا بالقوة منذ انتهاء الحرب الأهلية في العام 1939، توفى توفى فى شهر نوفمبر عام 1975، ودفن فى مقابر وادى الشهداء، حتى تم نقلة الى مقبرة العائلة بجوار زوجتة.

مقبرة وادى الشهداء اقيمت فى الجبال شمال مدريد بطلب من فرانشيسكو فرانكو، ويضم وادى الشهداء رفات عشرات الآلاف من القتلى خلال الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد في القرن الماضي، واصدرت الحكومة الاسبانية قرارا باخراج رفات الديكتاتور فرانكو من موقع دفنه الحالى، وهو قرار وجد معارضة شديدة من قبل عائلة الديكتاتور فرانكو.