اتحاد علماء المسلمين يوجه نداء إلى الجزائر والمغرب

توجه الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان له بنداء إلى الجزائر والمغرب من أجل التوصل إلى الوئام وتجنب الفتنة والحرب.

وقال الاتحاد في بيان صادر عنه اليوم الأحد، أنه يتابع بقلق بالغ ما تشهده العلاقات بين الجزائر والمغرب من توترات متصاعدة بدءا من الحملات الإعلامية وإغلاق الحدود وقطع العلاقات الدبلوماسية وتعطيل متبادل للمصالح الاقتصادية وصولا لسباق التأهب العسكري والتسلح.

وأضاف البيان أنه في هذا السياق فإنهم يذكرون المسؤولين في البلدين بأن كثيرا من الحروب المدمرة لا تأتي عن قرار مقصود وإنما فلتة وتندلع بغتة، بعد أن تبلغ الخصومة والتأهب أوجها.

وأشار البيان إلى أن أجواء الاحتقان الشديد والحشد المتصاعد دون سبب معقول تنذر بجر البلدين إلى اندلاع صدامات عسكرية لا يعلم مداها إلا الله، كما أن عواقبها ستحل على الشعبين الجزائري والمغربي وعلى الأمة العربية والإسلامية.

وناشد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الملك محمد السادس والرئيس عبدالمجيد تبون، ببذل الجهد العاجل بكل ما بوسعيهما لإعادة العلاقات بين البلدين إلى الوضع الطبيعي، مؤكدا على ما للبلدين من تاريخ حافل في حل النزاعات وإرساء الوئام والسلام.

موضوعات تهمك:

الاعالمي

قد يعجبك ايضا