من هو خالد منصور القيادي بالجهاد الإسلامي الذي اغتاله الاحتلال؟

سلمى المهندس7 أغسطس 2022آخر تحديث : منذ شهرين
سلمى المهندس
تريندمميزة
Ad Space
خالد منصور

أعلنت كتائب سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، استشهاد خالد منصور عضو المجلس العسكري وقائد المنطقة الجنوبية، في غارة إسرائيلية على مدينة رفح.

الحركة وصفت الراحل بإنه استشهد بعد مشوار جهادي عظيم، خدم خلاله القضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني.

ونعته كتائب سرايا القدس في بيان لها قالت فيه أنه “الشهيد الكبير قائد المنطقة الجنوبية في الحركة”.

وأضاف بيان النعي: “إن خالد منصور صاحب التاريخ المشرف، والحافل بالجهاد والتضحية، وبالثبات والفداء والعمليات النوعية والجهادية. ذلك القائد الذي شارك في كل محطات العمل والبناء والتأسيس، ليلتحق بأخيه وصاحبه في مسيرة الجهاد الشهيد الشيخ تيسير الجعبري”.

من هو الشهيد خالد منصور ؟

وبحسب موقع هيئة سرايا القدس الرسمي على الإنترنت، فإن الشهيد منصور صاحب الـ47 عامًا، هو قائد المنطقة الجنوبية في الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، من أوائل مؤسسي، مجموعات سرايا القدس في داخل قطاع غزة.

منصور انضم إلى كتائب سرايا القدس منذ أن كان شابًا صغيرًا وعمل داخل هذا الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي لسنوات طويلة، وكان اسمه المكنى به في العمل العسكري للحركة “سيف الإسلام” وذلك في 1987، بالتزامن مع الانتفاضة الفلسطينية الأولى.

خالد منصور

كما عمل في الجهاز العسكري الثاني للجهاد الإسلامي والذي كان يحمل اسم “القوى الإسلامية المجاهدة” المعروفة باسم قسم، في مطلع التسعينيات من القرن الماضي لكنه عمل فيها بشكل سري.

كان يهوى خالد منصور الرياضة وخاصة رياضة كمال الأجسام التي برع بها، وحصل على ذهبيات عدة في هذا المجال وفاز ببطولة فلسطين مرتين في اللعبة عامي 1996 و1997.

وقد لمع نجم القيادي الشهيد مع اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000، وشارك في تأسيس سرايا القدس مع عدد من ناشطي الجهاد الإسلامي وكان العقل المدبر لسلسلة من العمليات الفدائية الكبرى التي هزت الاحتلال ليضعه على قائمة المطلوبين.

خالد منصور

تدّرج الراحل في سرايا القدس من جندي حتى وصل إلى مسؤول منطقة رفح ثم المنطقة الجنوبية للقطاع التي تضم رفح وخان يونس ووسط القطاع وهو عضو في مجلسها العسكري منذ أن تم تأسيسه.

نجا الشهيد خالد منصور عدة مرات من الاغتيال أبرزها خلال حرب 2014 ودمر الاحتلال منزله عدة مرات، وفي عام 2019 اتهمه رئيس حكومة الاحتلال الأسبق بنيامين نتنياهو بالمسؤولية عن قتل 3 مستوطنين صهاينة في قصف صاروخي استهدف عسقلان وتوعد باغتياله.

استشهد أمس بعد ضرب منزله، برفقة قيادي آخر في حركة الجهاد الإسلامي ونعاه الفلسطينيون وشيعوه بحزن كبير قبل ساعات قليلة.

موضوعات تهمك:

تشييع جثمان القيادي بالجهاد الإسلامي خالد منصور

جيش الاحتلال: المقاومة أطلقت 580 صاروحًا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة