من فيتنام لأفغانستان.. ومسلسل هزائم أمريكا

لم تدرك النخبة السياسية الأمريكية درس فيتنام قبل نصف قرن ويتلخص بفشل التدخل العسكرى الأجنبى بدول أخرى فى تحقيق أهداف استراتيجية!

هل أدركت واشنطن بعد كل الخسائر حدود وإمكانيات قوة النيران فى عالم لم يعد فيه احتلال دول أخرى ممكنا عن طريق الجيوش والدبابات والطائرات؟

تتشابه خبرة أمريكا بأفغانستان بعد بقاء قواتها وحلفائها 20 عاما دون نجاح مع خبرة أمريكا الأليمة فى فيتنام واكتمال انسحاب القوات الأمريكية منها عام 1975.

لا بدائل جيدة فيما يتعلق بأفغانستان ولا طرق تؤدى للانتصار ولم يعد هناك إلا خيار الانسحاب بمخاطر عدة أقلها خطورة عودة سيطرة طالبان على الحكم مرة أخرى.

* * *

بقلم: محمد المنشاوي

* محمد المنشاوي كاتب وباحث في الشؤون الأمريكية من واشنطن.

المصدر| الشروق المصرية

موضوعات تهمك:

ميزان أفغانستان بين خسائر الحكومة وأرباح طالبان

قد يعجبك ايضا