منظمة العفو الدولية تدعو الاتحاد الأوروبي للضغط على السيسي

السيسي وماكرون

دعت منظمة العفو الدولية قادة الاتحاد الأوروبي للضغط على الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لمعالجة أزمة حقوق الإنسان في مصر.

ووفقا لبيان المنظمة فإنه يتوجب على قادة الاتحاد الأوروبي الضغط على السيسي لعلاج أزمة حقوق الإنسان في مصر، لوضع حد للاعتداءات المستمرة على المدافعين عن حقوق الإنسان، عند اجتماعهم على هامش قمة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي قبل الفاعلية هذا الأسبوع.

وقالت مديرة مكتب الاتحاد الأوروبي في المنظمة فإنه يجب على قادة الاتحاد الأوروبي المجتمعين مع السيسي هذا الأسبوع في بروكسل اغتنام الفرصة للتنديد بقمع حكومته لحقوق الإنسان.

وأشارت إلى أنه على الرغم من محاولات التمويهية لتجميل السياسات فإن الحقيقة هي أن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان مستمرة بلا هوادة في مصر وينبغي ألا يتيح له قادة الاتحاد فرصة لتلميع سياسات مصر القمعية الشديدة.

وأضافت أن السلطات المصرية تقمع أي شكل من أشكال المعارضة ويتوقع الأشخاص القابعين حاليا في السجون بسبب ممارستهم السلمية لحقوق الإننسان في البلاد من القادة الأوروبيين الدفاع عنهم وممارسة الضغط من أجل إحداث التغيير، والتقاعس عن القيام بذلك سيبعث برسالة وخيمة مفادها أن الاتحاد الأوروبي يثمن تعميق العلاقات مع السلطات على حساب حقوق الإنسان للشعب المصري.

وتأتي هذه الزيارة لبلجيكا لحضور قمة الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي على خلفية بواعث قلق أوسع نطاقا بشان جهود السلطات الأخيرة لاستئصال المنظمات غير الحكومية المستقلة لحقوق الإنسان في البلاد.

وترى غيدي أنه من خلال مواصلة العلاقات المعتادة مع مصر يجازف الاتحاد بتقويض مصداقيته ويجب ألا يتيح الاجتماع المقبل مع السيسي لمصر فرصة إخفاء انتهاكها المروعة لحقوق الإنسان ويجب وضع حد للمضايقة والترهيب والاحتجاز التعسفي للمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر.

موضوعات تهمك:

“المبادرة المصرية للحقوق الشخصية”: أزمة الداخل والخارج مع الحقوق

قد يعجبك ايضا