محمد عوض تاج الدين يتصدر بتصريحاته عن عودة الدراسة وكورونا

تصدر محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهوري المصري، محرك البحث جوجل وذلك بعد تصريحاته الأخيرة حول مسألة عودة الدراسة من عدمها للفصل الدراسي الثاني وغيرها من الأمور المتعلقة بجائحة فيروس كورونا المستجد، مما جعله مثار اهتمام بالغ من الطلبة وأولياء الأمور.

وكانت انتشرت شائعات مؤخرا حول إمكانية تأجيل الامتحانات للفصل الدراسي الاول المؤجلة بالأصل، إلى ما بعد شهر رمضان المبارك، وهو الأمر الذي نفته وزارة التربية والتعليم وأكدت أن أي قرار ستتخذه بهذا الشأن لن يكون قبل يوم 14 من فبراير الجاري.

ماذا قال محمد عوض تاج الدين

في تصريحاته الأخيرة حسم الدكتور عوض تاج الدين مستشار الرئيس للشؤون الصحية، قضية عودة الدراسة من عدمها في الفصل الدراسي الثاني من العام الجاري، حيث أكد أن القرار بشان عودة الدراسة في يد الحكومة فقط ويتوقف على عوامل ومحددات عدة تراعي مصلحة البلاد وتوفير الأمن الصحي للطلاب في الوقت ذاته.

وأضاف تاج الدين في مداخلة هاتفية مع برنامج مذاع على قناة محلية، أن قرار عودة الدراسة بالمدراس والجامعات خلال الفصل الدراسي الثاني يعتمد على مؤشرات كثيرة والهدف الأول للدولة هو حياة المواطنين.

محمد عوض تاج الدين

ونفى محمد عوض تاج الدين ما تردد مؤخرا من شائعات بشان عدم استكمال العملية الدراسية في مصر مع استمرار تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا، قائلا في تصريحاته أن تلك المعلومات مغلوطة تماما ولم يصرح بها، وأنه خبر مدسوس اعتاد على انتشاره في الفترة الأخيرة حيث تنسب إليه تصريحات لم يقلها.

محمد عوض تاج الدين يتحدث عن كورونا

في سياق متصل تحدث مستشار الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي للشؤون الصحية، عن جائحة فيروس كورونا، قائلا أنه عندما يصاب الانسان بالفيروس يكون جسده أجساما مضادة أو مناعية تستمر لستة أشهر وقد يصاب المصاب بالفيروس مجددا، ولكن لا يتمكن منه المرض وذلك بسبب تلك الأجسام المضادة التي اكتسبها الجسم حيث لا تظهر عليه الأعراض.

محمد عوض تاج الدين

وأوضح انه عندما تختفي الأجسام المضادة من جسم المصاب بفيروس كورونا يمكن أن يصاب المريض في أي وقت بعد الإصابة مرة أخرى بالفيروس، لذلك فإنه يجب الاحتياط من ذلك من خلال كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة بالمرض.

واختتم محمد عوض تاج الدين المستشار الصحي للرئاسة تصريحاته قائلا أن فترة حضانة الفيروس تمتد بين ثلاثة أيام إلى أسبوعين حيث أنه من الممكن أن يصاب في يوم 1 بالهشر وتظهر عليه أعراض المرض يوم 14، مشيرا إلى وجوب عزل المصاب بكورونا نفسه لمدة تصل إلى 10 أيام بعد اختفاء الأعراض لكي يكون غير معدي وذلك لمن لا يجرون مسحة طبية للتأكد من التعافي التام.

موضوعات تهمك:

تاجيل الامتحانات في مصر ما هو ممكن وما هو مستحيل

قد يعجبك ايضا