متشددون يقتلون العشرات في مالي وبوركينا فاسو

أكدت مصادر حكومية وأمنية اليوم الجمعة، أن مسلحين قيل أنهم متشددين قتلوا على الأقل 18 شخصا في هجمات في شكال بوركينا فاسو ووسط مالي يومي الأربعاء والخميس.

ونقلت رويترز فجر اليوم الجمعة، عن المصادر قولها أن هجمات المتشددين المرتبطين بتنظيمي القاعدة وداعش شائعة في البلدين الواقعين غربي إفريقيا حيث وسع المتشددون وجودهم خلال السنوات الماضية على الرغم من وجود 15 ألف من قوات حفظ السلام الأممية و5100 جندي فرنسي.

وأعلنت تشاد هذا الاسبوع أنها ستنشر 1200 جندي لها في المنطقة للمساهمة في التصدي للمتشددين بعد اجتماع رؤساء النيجر ومالي وتشاد وبوركينا فاسو وموريتانيا وهي الدول الخمس لمنطقة الساحل بحلفاء أوروبيين ودوليين لبحث الموقف.

وكان هجوم بوركينا فاسو قد وقع صباح أمس الخميس بين بلدتي ماكوي وتوكابانجو، حيث نصب المسلحون كمينا لسكان في طريقهم إلى سوق عبر الحدود القريبة في دولبيل بالنيجر، وفقا لما قاله المتحدث باسم الحكومة أوسيني تامبورا.

وأضاف أن ثمانية أشخاص قتلوا وأصيب تسعة وذكر مصدر أمني ان شخصا آخرا توفي لاحقا متأثرا بإصابته.

أما في مالي قالت مصادر حكومية أن تسعة أشخاص على الاقل قتلوا وأصيب آخرون أو فقدوا في سلسلة هجمات قرب باندياجرا في منطقة موبتي وسط البلاد.

وقد فتح المسلحون النار في قريتين مساء يوم الأربعاء ونصبوا كمينا لعدد من عربات النقل العام على الطريق بين سيفاري وبانكاس.

موضوعات تهمك:

الجيش الصومالي يعلن تصفية عناصر من حركة الشباب

قد يعجبك ايضا