مانديلا عرفناه مناضلا سياسيا فهل عرفناه بطلا رياضيا؟!

 

 

مانديلا : عرفناه مناضلا سياسيا فهل عرفناه بطلا رياضيا؟!

 

مانديلا ذلك الرمز المناضل ، الذى قضى معظم حياته بالسجن ، من اجل الحرية والديمقراطية ومحاربة العنصرية الذى قضى معظم فترات حياته مدافعا عن حقوق السود بجنوب افريقيا وعندما خرج من السجن حملوه على الاعناق وولوه امرهم ، هذا البطل يعد نموذجا حقيقيا للنضال الحقيقى ورمزا سياسيا لمن اراد ان يتعلم ” أ.ب” سياسة وثوريا عظيما لمن اراد ان يطيح برقاب الظالمين ، يقول مانديلا”إما الاستسلام أو القتال دفاعا عن أنفسنا، شعبنا، مستقبلنا وعن حريتنا”واليوم ونحن نحتفل بذكرة ميلادة رقم 101 هل لنا ان نكشف للقراء عن الجانب الثانى او الوجة الرياضى الجميل لذلك البطل ؟

كان يمارس الرياضة خلال فترة الحبس :

عندما تم حبسة وطال الحبس لمدة تزيد عن 27 عاما  شوهد وهو يمارس رياضة الجرى ولوحظ شغفه الكبير بالرياضة وكانت الملاكمة هى اشد مايعشق بجانب الجرى لمسافات طويلة .

القصة من البداية  والملاكمة:

 

قصته مع الملاكمة كانت ايضا مدروسة تماما فهو احب الملاكمة لعدة اسباب اهمها ماقال هو بنفسه عنها “لم أكن معجبا بعنف الملاكمة بقدر إعجابي بالتقنية التي وراءها، فما كان يثير اهتمامي هو كيف يمكن للمرء التحرك لحماية نفسه، واستخدام استراتيجية الهجوم والانسحاب، وتنظيم تنفسه طوال المباراة”

برغم عشقه للملاكمة لكن دفاعة عن الحريات كان اهم ما يشغله:

وبرغم عشقة لممارسة لعبة الملاكة  وحبه الشديد لها وولعه بها لكن السياسة قد طغت علية اكثر لما فيه من تحديد مصير الشعوب ، ولما فيها من بحث عن الحريات، واحقاق الحقوق ، ومحاربة الفساد والاستبداد ، فيقول مانديلا”الملاكمة تساوي بين الجميع، في الحلبة يختفي السن والطبقة واللون، لم أمارس الملاكمة بعد دخولي عالم السياسة، وكان اهتمامي الرئيسي هو التدريب عليها، ووجدت أن المواظبة على التمرين يحد من التوتر، وبعد تدريب مشدد، كنت اشعر بالخفة جسديا وعقليا”.

ذكرياته مع الملاكمة فى بداية الخمسينات:

وكان مانديلا قد قضى اجمل ساعاته بعيدا عن السياسة بقاعة الملاكمة التى سميت بعد ذلك

“مركز دونالدسون أورلاندو كميونيتي سنتر”

والتى تقع فى سويتو.. مسقط رأس مانديلا والتى كان فى الخمسينات يتردد عليها بشكل يومى .

شهادات اصدقاء الملاكمة عنه:

وبعد شهرته وسجنه وخروجة من السجن كانوا يفخرون اصدقاء الملاكمه به جدا فيقول ” سينكي لانجا” وهو مدرب بنفس القاعة التى تردد عليها مانديلا كثيرا يقول

 

إلى هنا كان يأتي المناضل مانديلا ليتمرن خلال الأسبوع، لينسى صعوبات ومآسي كفاح غير متوازن ضد النظام الأبيض”

وبرغم عدم حصولة على حزام بطولة العالم فى الملاكمة لكن اهداه له

حزام بطولة العالم الملاكم الأمريكي شوغر راي لينارد.

صورته مع كلاى:

وهناك بعض الصور والذكريات الجميلة التى كانت تذكر ه بايام الشباب والملاكمة وكان يحتفظ بها المناضل فى منزلة وهو يمارس لعبة الملاكم وصور اخرى تجمعة ببطل الملاكمة العالمى المصرى محمد على كلاى .

وقد صنعوا له من تلك الصور تمثالا عظيما بطول ستة امتار ووضعوه امام مكتبه الخاص فى جوهانسبورغ .

قد يعجبك أيضا:

نجوم الفن والغناء فى جوهانسبرج يحتفلون بمانديلا

السيسي يكرم حفيد الزعيم الراحل نيلسون مانديلا

الثورة السودانية بين نموذج مانديلا وسنة بينوشيه

ليفربول يفوز على ترانمير بسداسية فى غياب صلاح

 

قد يعجبك ايضا