مارلين مونرو فى ذكرى ميلادها وابرز اسرار جمالها ورشاقتها

حلت ذكرى ميلاد مارلين مونرو, وهى ايقونة الجمال والاغراء, واسطورة من اساطير السينما العالمية على مر التاريخ, ولدت فى يوم 1 يونيو 1926, لم تحظى بطفولة هنيئة كباقى الاطفال انما قضت طفولتها فى الملاجئ حتى صعدت الى عالم الفن ولمعت حتى وصلت للعالمية, وسلطت الاضواء عليها الى ان بقيت نجمة عالمية شهيرة.

قبل وفاة مارلين بعامين كتبت عام 1960:”لدي إحساس عميق بأنني لست حقيقة تماما، بل إنني زيف مفتعل ومصنوع بمهارة وكل إنسان يحس في هذا العالم بهذا الاحساس بين وقت واخر، ولكني أعيش هذا الاحساس طيلة الوقت، بل أظن أحيانا أنني لست إلا إنتاجًا سينمائيًا فنيًا أتقنوا صنعه”.

واوضحت رسالة مارلين السابقة بانها واجهت صعوبات مريرة فى حياتها ابرزها لم تعرف والدها طوال حياتها, ولكنها حملت اسم والدتها ليصبح اسمها “نورما جين بيكر”.

اكدت مارلين مونرو من قبل انها ستصبح قريبا واحدة من ابرز نجمات هوليوود وبالفعل صدقت ففى عام 1953 كان أول دور بطولة لها في فيلم Niagara وبعده انطلقت مونرو لتحقق نجاحا مذهلا فى العديد من الافلام الكوميدية التى شاركت بها.

وفي عام 1961، قامت بدور البطولة في مواجهة كلارك جابل ومونتجمري كليفت في فيلم المغامرة والدراما The Misfist، الذي جرى تصويره في نيفادا ضوقد كان هذا الفيلم آخر أعمالها الكاملة.

بينما في عام 1962 غابت مونرو عن فيلم Something’s Got to Give، ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز فإن مونرو عزت غيابها إلى المرض، لكن البطل الآخر في الفيلم دين مارتن Dean Martin رفض أن يمثل الفيلم من دونها لذا أعلن الاستوديو تعليق الفيلم.

وخلال الفترة الاخيرة التى شهدت حياتها بها تدهورا كبيرا, واجهت آخر أفلامها عامي 1960 Let’s Make Love و1961 The Misfist خيبة أملٍ كبيرة في شباك التذاكر.


تزوجت مارلين 3 مرات, وكانت تحلم بان تصبح اما وتنجب اطفالا, لكنها فى كل مرة لم يكتمل حملها وينتهى بالاجهاض, وهو الامر الذى جعلها تعانى من ازمة نفسية شديدة.

بينما من الناحية الجمالية, فقد شغل جمالها العديد من الفتيات لمعرفة ما تقوم بفعله لتحافظ على بشرتها وجمالها ورشافتها بهذه الطريقة واليكى ابرز الطرق التى قامت بها مارلين لاضفاء سحر ولمعان لبشرتها:

في الصباح، كانت تقوم بغسل وجهها ورقبتها جيداً بالمياه الفاترة. من بعدها، كانت تطبّق كريم مرطّب على البشرة بالإضافة إلى القليل من كريم العيون.

في المساء أيضاً، كانت تقوم بغسل وجهها ورقبتها جيداً بالمياه الفاترة. من بعدها، كانت تطبّق كريم مرطّب على البشرة بالإضافة إلى القليل من كريم العيون. في بعض الأحيان، كانت تلجأ إلى المكوّنات الطبيعيّة كالخيار للتخفيف من الانتفاخ وزيت الزيتون لترطيب البشرة.

للحصول على إشراقة الوجه، كانت تطبّق كريم pHelityl وهو كبديل للهرومون، ثمّ تقوم بتطبيق بودرة الوجه

لجعل شفتيها تبدوان أكثر امتلاءً، كنت النجمة الأيقونية التي ملكت القلوب تطلب من خبير مكياجها تطبيق 5 تدرّجات مختلفة من أحمر الشفاه والملمّع لخلق أبعادٍ مختلفة. كانت تعتمد الأحمر الداكن على الزوايا الخارجيّة للشفتين، والتدرّجات الأفتح تمزجها في الوسط. من الجيّد معرفة أنّ Marilyn Monroe أطلقت صيحة الـOmbré الشهيرة اليوم من دون أن تدري ذلك.

لإطلالة منعشة كانت تستخدم بودرة الخدود الزهريّة فهي لم تكن من محبّات الألوان البرونزيّة.

للحصول على سحنة ناعمة ومكياج مثاليّ أمام الكاميرا، كانت تطبّق الفازلين على وجهها قبل وضع كريم الأساس.
كانت Marilyn Monroe تمزج عطر Chanel No. 5 مع مياه الإستحمام كي تعلق الرائحة دوماً على بشرتها وترافقها أينما ذهبت.


اشتهرت مارلين مونرو بأنوثتها، جاذبيتها، جمالها الفريد من نوعه وجسمها المنحوت على شكل الساعة الرملية. رغم أنها لم تكن نحيفة للغاية، استطاعت مارلين مونرو أن تلفت الأنظار بجسمها ذي المنحنيات الجذّابة وبقوامها الرشيق الذي حافظت عليه من خلال اتّباع نظام غذائي وروتين يوميّ قد يُعتبر غريباً نوعاً ما.
خلال مقابلة لها مع مجلّة Pageant في عدد سبتمبر 1952 والتي تمّ الكشف عنها منذ فترة قصيرة، كشفت Marilyn Monroe عن سرّ رشاقتها وحدّدت بالتفاصيل المأكولات التي كانت تتناولها يومياً.

اما عن وجبة الفطور التي تتناولها عند الاستيقاظ من النوم، صرّحت مارلين مونرو قائلة التالي:” قبل الاستحمام في الصباح، أقوم بتسخين الحليب بمقدار كوب واحد. عندما يصبح الحليب ساخناً، أقوم بإضافة بيضتين نيّئتين إلى الكوب، ثمّ أخلط المزيج جيداً بواسطة شوكة. بعد ذلك، أشرب كوب الحليب أثناء ارتداء ملابسي”. هذا لم يكن كل شيء، إذ أكملت مارلين مونرو قائلة:” أضيف إلى هذا الفطور، حبّة متعدّدة الفيتامينات.” ثمّ أضافت:” أشكّ أن يستطيع أيّ طبيب أن يصف هكذا فطور مغذّي لأيّة سيّدة عاملة على عجلة من أمرها”.

في ما يتعلّق بالطعام الذي كانت تتناوله مارلين مونرو كوجبة عشاء، فأعلنت التالي:” كلّ مساء، أشتري إحدى أنواع اللحوم وأضعها في الفرن لشويها. أتناول عادةً مع اللحم 4 إلى 5 حبّات من الجزر الطازج، وهذا كلّ شيء”.

إضافة إلى هذا النظام الغذائي، أكّدت Marilyn Monroe خلال هذه المقابلة أنها تقوم كلّ صباح ببعض التمارين الرياضية لمدّة 10 دقائق لشدّ الجسم:” أقوم برفع 2 كيلو من الأثقال لاجئةً إلى وضعية الذراعين المفتوحتين كجناحَي النسر، ثمّ أرفعهما فوق رأسي. أكرّر هذه الحركة 15 مرّة بهذه الطريقة، و15 مرّة أخرى بالعكس أي بدءً من وضعية اليدين فوق الرأس”. أضافت: “أقوم أيضاً برفع هذه الأثقال بيدَي تاركة ذراعَي مرفوعتين عن الأرض مشكّلة زاوية بـ45 درجة، وأحرّكهما بطريقة دائرية إلى أن أتعب”.

وفي 5 أغسطس عام 1962 توفيت مارلين مونرو في منزلها الواقع في لوس أنجلوس، وقد وجدت علبة الدواء المساعد على النوم بجوار سريرها، وهذا الامر ترك جدلا واسعا لعدة سنوات حول أنها قتلت أم لا، حتى جاء الإعلان الرسمي عن سبب الوفاة وهو جرعة زائدة من الدواء.

قد يهمك ايضا:

مايكل جاكسون يعود مجددا للحياة هل تصدق ذلك؟

مريم ناظم تنهار من البكاء الشديد والسبب ..