ماذا تريد الصين في سورية؟

محمود زين الدين26 يوليو 2021آخر تحديث : منذ سنتين
محمود زين الدين
صحافة و آراءمميزة
Ad Space
ماذا تريد الصين في سورية؟

ترى الصين أن الصراع بين أي حكومة وشعبها شأن داخلي لا يحق لأحد التدخل به ولو أبادت الحكومة شعبها عن آخره.

أكثر النظم العربية وأولها النظام السوري يتبنّى منذ نهاية الحرب الباردة النموذج الصيني في الحكم والإدارة، أي الرأسمالية الاستبدادية!

لا استثمارات صينية مهمة في سورية ولا تمثل سورية محطة هامة بمشروع الحزام والطريق الذي أطلقته الصين عام 2013 سبيلا إلى العالمية.

اعتبارات داخلية ما زالت تملي موقف الصين من المسألة السورية كتخوّفها من الجيش الإسلامي التركستاني الذي له ألفا مقاتل بسورية وانتقل بعضهم لأفغانستان.

زيارة الوزير الصيني لسوريا فيها نبرة تحدّ واضحة لأميركا التي تستعد للانسحاب من المنطقة وكأن الصين أرادت بها إعلان بداية حقبةٍ جديدةٍ في التعاطي مع الغرب.
* * *

بقلم: مروان قبلان

الصينالصين
* د. مروان قبلان كاتب وأكاديمي سوري

المصدر: العربي الجديد

موضوعات تهمك:

إيران وجولة وانغ الصينية في المنطقة العربية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة