لوكاشينكو يهدد الغرب لأول مرة بضرب عواصمهم

هدد حاكم جمهورية بيلاروس السوفيتية السابقة والموالي لروسيا حاليًا، ألكسندر لوكاشينكو الدول الغربية بشكل صريح، وذلك بعد أكثر من 4 أشهر من بدء الحرب الروسية على أوكرانيا.

وقال لوكاشينكو مساء السبت في خطاب ألقاه بمناسبة عيد استقلال بيلاروس أنه إذا وقع هجوم على دولة بيلاروس فإن دولته سترد فورًا.

وأضاف لوكاشينكو أنه قبل أقل من شهر أصدرت أوامر لوحدات القوات المسلحة لاستهداف ما يمكن تسميته بمراكز اتخاذ القرار في عواصمهم، ولم يفسر ماذا يقصد على وجه الدقة، لكنه تابع: “لا تلمسنا ولن نلمسك” على حد تعبيره.

وتنكر بيلاروس مشاركة روسيا في حربها على أوكرانيا منذ فبراير الماضي، وعلى الرغم من اعتراف لوكاشينكو خلال الأسابيع الأولى بإطلاق صواريخ روسية على أوكرانيا من أراضيه، لكنه لم يعترف بمشاركة جنود من الجيش البيلاروس في الحرب.

وكان حلف شمال الأطلسي الذي عقد قمة في مدريد قد قرر تعزيز الجناح الشرقي بشكل أكبر وبدء عملية قبول انضمام فنلندا والسويد لعضويته، ثم أعلن رئيس روسيا فلاديمير بوتين أنه يريد الرد على النشر المحتمل لجنود الحلف في فنلندا بنشر قوات روسية أيضًا.

موضوعات تهمك:

لوكاشينكو يعترف بشن ضربات صاروخية على اوكرانيا من بيلاروس

قد يعجبك ايضا