لجنة الطوارئ اليمنية تبحث مصير “صافر” مع فريق أممي

قالت وكالة الأنباء اليمنية سبأ، فجر اليوم الأحد، أن لجنة الطوارئ الوطنية الخاصة بناقلة النفط اليمنية صافر، بحثت مع فريق أممي السبت في العاصمة عدن، إمكانية تفريغ الخزان العائم الملئ بالنفط.

وذكرت الوكالة أن اللجنة الحكومية قد اجتمعت مع المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد جريسلي والوفد المرافق له، وقد بحثت مضامين الخطة المطروحة من اللجنة لتفريغ الخزان والسبل التي تكفل تفادي أضرار التلوث البيئي على مختلف الأصعدة.

ووفقا للوكالة فقد تطرق اللقاء بحضور نائب وزير النفط اليمني سعيد الشماسي، إلى المخاطر التي تشكلها الناقلة صافر لما تحتويه على متنها من النفط الخام والمخاطر المحتملة من تسرب النفط على البيئة البحرية والسكان والسواحل والجزر اليمنية والدول المجاورة.

وقد استمع الفريق الأممي في اللجنة إلى شرح مفصل عن خطة الطوارئ التي أعدتها اللجنة لمواجهة التلوث والاحتياجات المطلوبة لتنفيذ الخطة وجهود الحكومة من أجل إزالة الخطر من خلال التركيز على تفريغ الخزان بأسرع وقت ممكن.

من جانبه أكد المنسق المقيم للأمم المتحدة أنهم يعملون جاهدين بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة للعمل على تجنب الكارثة وإفراغ الناقلة من محتوياتها وصب كافة الجهود الممكنة لتحقيق ذلك.

يذكر ان السفينة صافر المتهالكة التي تآكلت أجزاء منها، ترسو أمام ميناء رأس عيسى في محافظة الحديدة غربي اليمن منذ 2015 وبها حمولة تقدر بأكثر من 1.5 مليون برميل من النفط الخام.

موضوعات تهمك:

الحكومة اليمنية تسمح بمرور سفن إلى ميناء الحديدة

قد يعجبك ايضا