كنيسة القيامة بالقدس تفتح أبوابها في أحد الشعانين

قالت تقارير صحفية وإعلامية، اليوم الأحد، أن كنيسة القيامة في القدس المحتلة فتحت أبوابها اليوم لاستقبال المصلين في أحد الشعانين وقالت مصادر أن الكنيسة سمحت للمسيحيين بحضور القداس في بداية أسبوع الآلام في موقع صلب المسيح عيسى وبعثه.

وقد جرى تخفيف قيود كورونا في الأراضي المحتلة مع حصول أكثر من نصف السكان على جرعتين من لقاح كورونا، بما يسمى بأعداد صغيرة تحضر التجمعات مع الالتزام بإجراءات التباعد الاجتماعي.

وملأ الأجواء الاحتفال من خلال عبور عشرات رعايا الكنيسة الكاثوليكية الأبواب الخشبية الضخمة في الكنيسة التي تسلط عليها الأضواء في أبرز الاحتفالات في التقويم المسيحي.

وأشار بطريرك اللاتين في القدس بييرباتيستا بيتسابالا، العام الماضي كان عيد القيامة مروعا أما العام الجاري فهو أفضل بشكل كبير فالابواب مفتوحة، وعلى الرغم من قلة الحضور إلا أن هناك تفاؤل بتحسن الأمور.

وتقدم البطريرك في وقت لاحق المصلين وهم بالكمامات ويمسكون بسعف النخيل وأغصان الزيتون في موكب أحد الشعانين من جبل الزيتون إلى المدينة القديمة.

ويحتفل مسيحيون بأحد الشعانين على اعتبار أنه اليوم الذي تقول الأناجيل أن اليسوع قد دخل فيه القدس واستقبله أهلها بحرارة، إلا أنه “تم صلبه بعد ذلك بأيام” على حد قول تلك الأناجيل.

موضوعات تهمك:

مسلمون يتجمعون لحماية كنيسة جنوب فرنسا

 

قد يعجبك ايضا