قوى الحرية والتغيير تصدر بيان حول الاجتماع مع قادة الانقلاب

محمد خالد10 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
محمد خالد
العربمميزة
Ad Space
قوى الحرية والتغيير

أصدرت قوى الحرية والتغيير في السودان بيانًا يوضح تفاصيل اجتماع عقده ممثلون عنها مع مسؤولين عسكريين برعاية أمريكية سعودية.

وقال البيان الصادر عن المكتب التنفيذي للقوى المعارضة للانقلاب العسكري، أن الاجتماع جاء بدعوة من مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الإفريقية مولي في وسفير السعودية بالخرطوم علي بن حسن جعفر حيث انعقد الاجتماع في منزل الأخير.

وأكد البيان أن القوى طرحت ضرورة إنهاء الانقلاب العسكري وتسليم السلطة للشعب عبر خارطة طريق واضحة وقاطعة وفي إطار عملية سياسية أطرافها هما قوى الثورة والتغيير من جانب والذين نفذوا الانقلاب العسكري من جانب آخر وفي هذا الأطار فإن القوى المدنية لا تدعي تمثيل قوى الثورة بل يدعون كل القوى لوضع رؤية مشتركة وتعبئة الشعب والمجتمعين الاقليمي والدولي لمساندة هذه الرؤية وحق الشعب في نظام مدني ديمقراطي كامل.

ولفت البيان إلى أن قوى الحرية والتغيير لن تشارك في مسار حوار فندق روتانا، وأن استحقاقات المناخ الديمقراطي لم تكتمل ودونها لن تنجح أي عملية سياسية.

وأشار البيان إلى أن العملية السياسية من الضروري أن تتم عبر مراحل أولها إنهاء الانقلاب والتأسيس الدستوري الجديد الذي يقوم على سلطة مدنية كاملة ويتعاطى مع ما تم من سلام واستكماله والنأي بالمؤسسة العسكرية عن السياسة دون مشاركتها في السلطة المدنية والإصلاح الأمني والعسكري وبناء جيش واحد ومهني وقومي.

وأكد أن القوى الثورية ستقوم بتسليم رؤية واضحة حول إنهاء الانقلاب العسكري وتسليم السلطة للشعب لكل من الآلية الثلاثية والمجتمعين الإقليمي والدولي بعد التشاور مع كل حلفاءها وأصدقائها من قوى المقاومة والثورة.

وأوضح البيان أن قوى الحرية والتغيير ستعقد اجتماعًا مع الآلية الثلاثية من أجل توضيح ما جرى في الاجتماع وموقفها الرافض لأي عملية سياسية مزيفة وضرورة إحترام الأسس لعملية سياسية مفضية لتحقيق أهداف الثورة.

موضوعات تهمك:

السودان.. إطلاق سراح معتقلين سياسيين مع استمرار الاحتجاجات

البرهان يعلن إنهاء حالة الطوارئ في السودان

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة