قمة المناخ تنطلق وتحاصرها أسرة علاء عبدالفتاح

عبد الرحمن خالد6 نوفمبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
عبد الرحمن خالد
تريندتقارير
Ad Space
قمة المناخ

انطلقت قمة المناخ منذ قليل وسط اهتمام دولي بالغ، (يمكن الاطلاع على التفاصيل:قمة المناخ تنطلق والانتقادات تنهال عليها من كل جهة )، لكن كان هناك حدث أبرز وأهم الذي أخذ كل الانتباه هو الناشط المصري علاء عبدالفتاح المضرب عن الطعام منذ 7 أشهر للإفراج عنه وقرر بدء إضرابًا عن شرب المياه من اليوم.

عائلة علاء عبدالفتاح التي تنظم الفعاليات الاحتجاجية وتتصل بمسؤولين وتضغط لإطلاق سراح الناشط والمدون والمبرمج السجين السياسي، المحكوم عليه بالسجن لخمس سنوات أخرى، غير التي قضاها سابقًا في الفترة بين 2014 و2019 والتي خرج منها لأشهر قليلة لتعاود السلطات اعتقاله بنفس الاتهامات السابقة تقريبًا.

قمة المناخ وعلاء عبدالفتاح

ويستغل الناشط علاء عبدالفتاح الحدث الدولي في مصر من خلال استضافة قمة المناخ لإيصال صوته للعالم من أجل الضغط لإطلاق سراحه، وقال نشطاء وأطباء ومنظمات حقوقية أنه من الواجب على السلطات الإفراج عن علاء وإنقاذ حياته حيث لن يتحمل جسده الإضراب عن الطعام لمدة أيام قليلة، وتجاهله كما تم تجاهله لأشهر يعني وفاته الحتمية.

ونظمت أسرة الناشط علاء عبدالفتاح وقفة احتجاجية بالشموع اليوم في بريطانيا أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية تزامنًا مع انطلاق قمة المناخ في شرم الشيخ، لتكثيف الجهود المصرية والدولية للتعريف بقضية سجناء الرأي في مصر وحث الدول الأوروبية للإفراج عنهم.

قمة المناخ

وبحسب موقع لندن العالم الإخباري فإن تلك الوقفة سيتم خلالها إشعال 200 شمعة في إشارة للمدة التي قضاها علاء مضربًا عن الطعام.

وكان فائزون بجائزة نوبل قد أطلقوا مناشدة للسلطات المصرية، للإفراج عن سجناء الرأي وخاصة علاء عبدالفتاح.

ويرى مراقبون أن الناشط علاء عبدالفتاح كان عليه استغلال قمة المناخ لدعم قضيته، لإن وفاته في السجن في هذه الفترة يعني فشل السلطات في الأمر تمامًا، مطالبين بإنقاذ ما أنفقته الحكومة للترويج لتلك القمة لإنجاحها لكن تجاهل إنسان يموت بالبطئ يعني خسارة كبيرة على كافة المستويات.

أسرة علاء عبدالفتاح تحاصر قمة المناخ

ومع إضراب علاء عبدالفتاح عن الطعام والماء وتصعيده للإفراج عنه، حاصرت أسرته السلطات المصرية، من كل جهة، وأحكمت قبضتها على قمة المناخ سواء من خلال تعريف العالم بقضية علاء ولفت الأنظار إليه.

وفي الوقت نفسه أعلنت سناء سيف التي تعتصم أمام وزارة الخارجية البريطانية منذ أيام، أنها تتجه إلى مصر لحضور قمة المناخ في مصر، لإيصال صوت شقيقها المضرب عن الطعام.

قمة المناخ

وعادة ما يلجأ النظام المصري لاعتقال النشطاء والمعارضين الذين يوجهون الانتقادات للأداء الحكومي، لكن في هذه الحالة فإن منع مشاركة سناء أو اعتقالها سيكون مشكلة كبيرة لمصر في العالم، كما أن مشاركتها ستكون أزمة أيضًا وسط حصار لا يستطيع النظام الفكاك منه.

موضوعات تهمك:

أبرز الحاضرين والغائبين عن قمة المناخ بشرم الشيخ 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة