فضل شاكر يعلق لأول مرة على أحكام سجنه

علق الفنان اللبناني الشهير فضل شاكر لأول مرة على الأحكام القضائية التي صدرت ضده بالسجن لمدة 22 عاما مع الاشغال الشافة بالإضافة لتجريده من حقوقه المدنية.

وقال في تصحريات لموقع المدن اللبناني انه لم يعلق سريعا على تلك الأحكام حتى يتمكن مكتب وكلاء الدفاع عنه قراءة الأحكام الصادرة ضده.

واندهش شاكر من الصحفيين والإعلاميين الذين لا يبحثون عن الحقيقة كواجبهم، مشيرا إلى أن الذي يعيد إلى ذهنه عدم تغطية الإعلام للأحدث التي سبقت أحداث عبرا شرق صيدا مثل إحراق منزله وسيارته على مرأى من الأجهزة الأمنية الموجودة هناك.

وقد رفض فضل شاكر التعليق القانوني على الأحكام وقد تركه للمختصين مشيرا إلى أن الموضوع تكون بعدما أرسل أحد العاملين في المجال الفني بالسويد من المحبين له هدايا من ملاعق وشوك وصحون وخطوط هاتف سويدية من دون معرفة شاكر المسبقة بأن هناك من يريد تقديم الهدايا له.

وأضاف أن ذلك الشخص قد دخل المخيم ولم يستطع لقاءه حيث لا يعرفه وعندما خرج سئل على الحاجز عما كان يفعله بالداخل فأبلغعهم بالحقيقة لأنه يعيش بالسويد ويحمل الجنسية السويدية ولا يعرف أن فضل شاكر مطلوبا أصلا مشيرا إلى أنه خلال التحقيق معه تم اقتياده لثكنة وضبطت في حوزته المحتويات.

وأشار إلى أن الرجل سجن نحو 9 أشهر وخرج بعدما نال حكما بالبراءة وبقيت فبركة الملف وكذلك التهمة بقيت.

وعن حكم السبع سنوات بتهمة تمويل جماعة أحمد الأسير لشراء الأسلحة قال شاكر أن تلك الاتهامات عارية تماما عن الصحة وأن الجميع يعرفون أنه برئ لأنها تعرف بالخلاف الذي نشب بين شاكر والأسير قبل شهرين ونصف من المعركة.

وطالب باستدعاء الأسير المسجون لديهم وسؤاله عن الأمر وفي حال ثبت أنه دفع الأموال فليحكموا عليه بالسجن لمائة عام، على حد قوله.

وتسائل عن استجواب المتهمين في ملف عبرا، فمن قال عنه أنه شارك في تمويل أو التخطيط أو التنفيذ، مشيرا إلى أنه لا أحد قال ذلك.

وأكد أنه في حال لم يكن بريئا لتم سجنه ولم يكن ليتركوه دون أن يودع السجن.

موضوعات تهمك:

فضل شاكر يواجه عقوبات بالسجن 37 عاما: هل تنفذ الأحكام؟

قد يعجبك ايضا