فتك ذو ماركة إسرائيليّة

تكثيف جرائم القتل في أراضي الضفة الغربية بالأيام القليلة الماضية بحد ذاته غاية موضوعة نصب أعين جنود الجيش الإسرائيلي.

معظم الحكومات الإسرائيلية تتبع، منذ سبعينيات القرن الفائت سياسة واحدة تتمثل بشراء مؤيدين عن طريق تزويدهم بالسلاح الفتّاك..

وعد كوخافي بأن يوجّه جلّ جهوده لـ”تأهيل جيش فتّاك وناجع ومتجدّد” وأن التغيير الذي يريد الإتيان به يتمحور حول تعزيز نزعة الفتك وتعدّد أذرع العمل العسكري.

ينسحب الفتك الإسرائيلي الذي يدفع به قائد هيئة الأركان الإسرائيلي على صادرات دولة الاحتلال الأمنية وسلطت الضوء عليها فضيحة برمجية التجسّس “بيغاسوس”.

* * *

بقلم: أنطوان شلحت

* أنطوان شلحت كاتب وباحث في الشأن الإسرائيلي

المصدر| العربي الجديد

موضوعات تهمك:

كيف جعلت إسرائيل من «برنامج الشيطان» بيغاسوس جسرا دبلوماسيا مع العالم العربي؟!

قد يعجبك ايضا