فايز الطراونة ابن السلطة الأردنية ومهندس علاقاتها الراحل

رحل عن عالمنا، أمس الأحد، رئيس الوزراء الأردني السابق فايز الطراونة، بعد معاناة طويلة مع المرض، بحسب وكالات أنباء، وهو ما أثار موجة من الاهتمام العربي والأردني برحيل أحد أبرو الشخصيات السياسية والاقتصادية الأردنية.

وتصدر اسم الطراونة محرك البحث جوجل، والأكثر تداولا على وسائل التواصل الاجتماعي.

فايز الطراونة ابن السلطة

الطراونة أحد أبرز الساسة والاقتصاديين الأردنيين، وقد شغل منصب رئيس الوزراء مرتين، في عام 1998 وعام 2012، كما شغل منصب رئيس الديوان الملكي الهاشمي ثلاث مرات، كان آخرها بين عامي 2013 و2018.

والطراونة من مواليد عمان 1 ماي عام 1949، تخرج من الجامعة الأردنية عام 1971، وحصل على درجة البكالريوس في الاقتصاد، م الماجستير في نفس التخصص من جامعة جنوب كاليفرنيا عام 1974، وفي عام 1980 على درجة الدكتوراه من الجامعة ذاتها.

شغل الطراونة عددا من المناصب السياسية أبرزها: مساعد لرئيس التشريفات الملكية لمدة 9 سنوات منذ عام 1971 حتى 1980، ثم سكرتير اقتصادي لرئيس الوزراء لأربعة سنوات، ثم مستشاراً اقتصاديا لرئيس الوزراء لأربعة سنوات أخرى.

فايز الطراونة

ثم عين فايز الطراونة عام 1993 سفير الأردن لدي الولايات المتحدة الأمريكية، في عام 1998 عين رئيسا للديوان الملكي، كما كان عضوا في مفاضات السلام الأردنية الإسرائيلية، ورئيسا لوفد السلام الأردني.

كما تولى فايز الطراونة عددا من المناصب الوزارية مثل تولي وزارة الصناعة والتجارة والتموين عام 1988، ثم وزارة الخارجية عام 1998، ثم رئيسا للوزراء ووزيرا للدفاع عام 1998، كما عين في نصب المنصب مجددا عام 2012.

ينتمي رئيس الوزراء الأردني السابق لأسرة من الأسرة التي تتولى سلطة غير هينة في الأردن حيث والده أحمد الطراونة رئيس الديوان الملك والذي تولى عددا من الحقائب الوزارية الكبرى، ثم العديد من المناصب الحكومية التي تنقل بينها لخمسين سنة.

يذكر أن الطراونة كان له الفضل إعادة العلاقات الأمريكية الأردنية عام 1992 بعد أن نجح في فتح اتصال مباشر مع المرشح الرئاسي الأمريكي وقتها بيل كلينتون، حينما كان يشغل منصب سفير الأردني في الولايات المتحدة، وذلك بعد تدهور شديد بسبب موقف الأردن من غزو العراق عام 1990.

كما ساهم فايز الطرانة في إعادة العلاقات الأردنية الكويتية عام 1997 حينما أجرى مباحثات مع وزير الخارجية الكويتي صباح الأحمد الصباح وقتها خلال احتفال في البيت الأبيض.

فايز الطراونة

كما يعد أحد أبرز وجوه المفاضات مع إسرائيل، وترأس وفد المفاضات الأردنية للسلام، لسنوات.

موضوعات تهمك:

نوف المعاضيد المختفية: آخر التطورات في قضيتها

قد يعجبك ايضا