عبلة الكحلاوي تتصدر جوجل: هكذا نعاها محبوها

تصدرت الداعية الشهيرة والمحبوبة عبلة الكحلاوي محرك البحث جوجل، وذلك بعد ساعات من إعلان وفاتها، فيما انطلقت التعليقات القوية التي تفاجئت من الخبر بينما انتاب الكثيرين الحزن الشديد على وفاتها غير مصدقين، ومبدين حزنهم على رحيل السيدة عبلة الكحلاوي، في وقت قالت فيه أنباء أن السيدة توفيت بسبب فيروس كورونا المستجد، وبسبب تأخير العلاج عنها.

هل تأخر العلاج عن عبلة الكحلاوي

وزيرة الصحية شخصيا، خرجت في تصريحات صحفية، ترد فيها على التعليقات حول سبب وفاة السيدة، فيما قالت هالة زايد، في تصريحات إعلامية أكدت خلالها، أن سبب الوفاة هو إصابتها بفيروس كورونا بالفعل، لكنها تأخرت على وصولها للمستشفى من أجل تلقي العلاج.

عبلة الكحلاوي

وأضافت هالة زايد: “وصولها متأخرة للمستشفى من أجل العلاج، هو السبب، لذلك من الضروري على كبار السن الذهاب فوراً للمستشفيات في حالة تعرضهم للإصابة، وصباح الوفاة، كانت حالتها الصحية متدهورة بشكل كبير”، وقدمت زايد التعازي لأسرة الفقيد متمنية لهم الصبر والسلوان وللفقيدة الرحمة والمغفرة.

عبلة الكحلاوي ونعيها

نعى السيدة عبلة الكحلاوي العشرات من المسؤولين والشخصيات العامة المصرية والهيئات، فكتبت دار الافتاء: “ننعى بقلب راضٍ بقضاء الله وقدره الداعية الإسلامية الدكتورة عبلة الكحلاوي، فهي رحمها الله كانت من العالمات العاملات فقد جمعت بين علوم الشريعة علمًا وتعليمًا، وبين العمل الخيري حيث أسست واحدة من أكبر الجمعيات الخيرية في مصر التي تقوم بالكثير من أعمال الخير والبر”، بينما كتب الفنان صلاح عبدالله: “دعوات الملايين ياسيدتي ستحمل روحك الطاهرة النقية الخيِّرة الطيبة إلى جنة الرحمن بإذنه تعالى صلوا الفجر وإدعوا لحبيبتكم الغالية #دكتورة_عبلة_الكحلاوي”.

وكتب الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر: “رحم الله الدكتورة عبلة الكحلاوي، كانت نموذجًا للمرأة الصالحة لدينها ومجتمعها، سلكت طريق الدعوة إلى الله، فأَلِفَتها القلوب، وأنارت بعلمها العقول، وجعلها الله عونًا لمساعدة الفقراء والأيتام، فاللهم تغمدها بواسع رحمتك ومغفرتك، واجعل علمها وعملها شفيعًا لها، إنا لله وإنا إليه راجعون”.

عبلة الكحلاوي

وكتب الداعية علي الجفري: “إنّا لله وإنّا إليه راجعون فقدت الأمة عَلمًا من أعلام الدعوة والتعليم، وشمسًا من شموس المحبة والرحمة، وبابًا من ابواب الإحسان والبِر، وهي أُمُّنا العالمة الجليلة الداعية الشيخة عبلة بنت محمد مرسي الكحلاوي عن عمر ناهز الخامسة والسبعين”.

إلا أن أبرز ما بالمشهد كان المئات من محبيها وجمهورها الفني، كشخصية دينية إعلامية لها شهرة واسعة ومحبين ومتابعين من جميع محافظات مصر وعدد كبير من الدول العربية، مما جعل رحيلها مشهدا مهيبا.

وكتب احدى الباكيات عليها والمودعات لها: “الله يرحمك يا حبيبتي و صديقتي. الله يرحمك يا حنونه يا غالية. الله يرحمك و يغفر لك و يرفع منزلتك عنده مع عباده الصالحين. الله يرحمك كلماتك ترن في اذني و دعواتك لي احس بها في قلبي. لن انساك ابدا”.

عبلة الكحلاوي

وكتب آخر: “رحم الله الداعية عبلة الكحلاوي.، واحدة من أبرز وجوه الدعوة والوسطية في العالم الإسلامي، توفيت متأثرة بفيروس كورونا. إنا لله وإنا إليه راجعون”.

موضوعات تهمك:

كوثر هيكل زوجة أبوبكر عزت: رحيل هادئ لكاتبة رقيقة

قد يعجبك ايضا