طريقة تهدئة نزلات البرد والإنفلونزا لدى الأطفال

طريقة تهدئة نزلات البرد والإنفلونزا لدى الأطفال

أول عرض يظهر على الطفل عندما يعاني من نزلة برد أو الإنفلونزا هو سيلان الأنف ، وتبدأ إفرازات الأنف بلون شفاف ونقي لكن بعد أيام قليلة تتحول إلى اللون الأصفر أو الأبيض الضبابي ، وهو أكثر ما يزعج الأطفال في حالة الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا ، وسنتعرف في هذا المقال على طريقة تهدئة نزلات البرد والإنفلونزا لدى الأطفال .

طريقة تهدئة نزلات البرد والإنفلونزا لدى الأطفال

للتقليل معدل سيلان الأنف يمكن استخدام نقط ماء البحر التي توضع في الأنف لتقليل معدل سيلان الأنف وتخفيف أعراض البرد والإنفلونزا ، كما يمكن تسليك الأنف عن طريق استنشاق الطفل لبخار ماء ساخن ، بل وأثبتت الدراسات أن حساء الدجاج الساخن يساعد على تهدئة أنف الطفل كثيرًا ، وهو من أكثر الأطعمة التي أعتاد أجدادنا على استخدمها لتخفيف أعراض نزلات البرد والإنفلونزا .

وعادًة الكحة المصاحبة لنزلات البرد والإنفلونزا تذهب من تلقاء نفسها طالما لم توقظ الطفل من نومه ليلًا ، لكن إذا أستمرت كحة الطفل ليلًا وبدأ الطفل يعجز عن النوم ويعجز عن التنفس بصورة جيدة أثناء النوم ، هنا يجب أن نعطي اهتمام أكثر لكحة الطفل ويمكن أن نعطي الطفل الذي تجاوز عامه الأول ملعقة من العسل يوميًا قبل النوم ، وإن لم يجدي الأمر نفعًا فيمكن استشارة الطبيب في منح الطفل أدوية لعلاج الكحة .

ورغم أن العطس من الأعراض الشائعة لإصابة الطفل بنزلات البرد والإنفلونزا ، إلا أن على الأهل أن يمنحوا تركيز للأصوات التي يصدرها الطفل أثناء الكحة والعطس ، فربما تكون عرض لإصابة الطفل بأزمة صدرية .

من الأسباب التي تؤدي إلى احتقان الحلق هو وجود مخاط متراكم في منطقة الحلق مما يثير الحكة داخل الحلق والاحتقان ، ومن أفضل الطرق المتبعة لتخلص الطفل من احتقان الحلق هو تناول المشروبات الدافئة أو الغرغرة بمحلول ملحي ، وإذا كان الطفل عمره أزيد من 5 سنوات فيمكن أن نجعل الطفل يستخدم حبات احتقان الحلق أو استعامل النقط الخاصة باحتقان الحلق .

عادًة ما تكون نزلات البرد والإنفلونزا مصحوبة بألم في أجزاء جسم الطفل وصداع ، لذا يمكن تخفيف حدة ذلك الألم عن طريق تناول الطفل الأكبر من 6 أشهر أدوية تسكين الألم مثل الإيبوبروفين والأسيتامينوفين لكن يجب التأكد من الجرعة باستشارة الطبيب لتحديد الجرعة حسب وزن الطفل وعمره ، وممنوع إعطاء الطفل الأسبرين كمادة مسكنة للألم .

تراكم السوائل في الأذن نتيجة نزلات البرد والإنفلونزا يسبب ألم وحكة في أذن الطفل ، لذا من المهم إعطاء الطفل مسكن للألم ، مع استشارة الطبيب في حالة كان ألم أذن الطفل مصاحبًا بارتفاع درجة حرارة الطفل ووجود إفرازات من الأذن أو إذا كان عمر الطفل أقل من عامين لأن ألم الأذن قد يكون عدوى بكتيرية تستدعي تناول الطفل مضاد حيوي .

من المهم أن نجعل الطفل يأخذ وقت كافي من الراحة والقيلولة حتى يستعيط الجسم نشاطه ، وتقل أعراض نزلات البرد والإنفلونزا .

قد تكون نزلات البرد والإنفلونزا مصحوبة بقيء وإسهال ، لذا يجب تعويض ما يفقده الطفل بسوائل أو أدوية أو محاليل لعلاج الجفاف تحتوي عل معادن هامة تعوض ما يفقده الطفل مثل محلول بيديالايت ، وقم بمنح الطفل ملعقة صغيرة كل 5 دقائق خلال اليوم .

متى يجب التوجه إلى الطبيب فورًا ؟
يجب سرعة التوجه إلى الطبيب في حالة ملاحظة أصوات خارجة من صدر الطفل أو عندما تلاحظ صعوبة تنفس الطفل أو صعوبة في الكلام أو ارتفاع معدل التنفس لدى الطفل .

المصدر :
https://www.webmd.com/children/ss/slideshow-soothe-child-cold-flu

قد يعجبك ايضا