صدام حسين أفضل من عرف الساقطات

سعيد النكدي13 أبريل 2020آخر تحديث : منذ سنتين
سعيد النكدي
تريند
Ad Space
صدام حسين

صدام حسين والساقطات .. من الساقطات؟ يمكن تعريفهن على نطاق واسع فالسقوط لغة يعني أن تقع من مكان مرتفع، لكن الساقطة بلاغة قد تشير إلى الانحطاط وانخفاض الشئ إلى مستوى متدني في أصله، وهو ما يعني أنهن لم يعلون يوما ما، وتشمل أشياء كثيرة بعضها مهن مثل العهر مثلا، أو انعدام الأخلاق لنتحكم في الكلام قليلا.

خلال الأيام الماضية جدل كبير أثير حول تصريحات النائبة الكويتية الشهيرة صفاء الهاشم، والتي هاجمت فيه الوافدين في دولة الكويت، لكنها في الوقت نفسه ركزت على الوافدين المصريين والسوريين دون الإشارة إلى هؤلاء الآسيويين الذين يملأون بلادها، في الوقت نفسه أيضا صنعت تلك موجة من العواء من قبل عدد من المسنات الكويتيات من بينهن حياة الفهد التي طالبت بإلقاء الوافدين في الصحراء وتركهم حتى تقوم دولهم بإجلائهم حيث يؤثرون على المستشفيات والاقتصاد في بلادها على حد قولها.

لكن ما علاقة كل ذلك بصدام حسين؟

صدام حسين كان قد قرر في لحظة ما من تاريخه السياسي الحرب على الكويت، وقرر غزوها، وذلك بسبب اختلافات وخلافات سياسية حيث وجد ساسة تلك الدولة مخادعين إلى حد كبير، ورطوه في رحلة عسكرية وفي النهاية تخلوا عن تعهداتهم ليدخل من أجل تأديبهم.

الرجل كان لديه معرفة حقيقية بساقطات الكويت الذين يمثلون أغلب الشعب وما أندر وجودهم الآن، دخل صدام إلى الكويت ليؤدب تلك الساقطات، صدام كان يعرف أن الكويت في أغلبها تتكون من مجموعة من النساء الساقطات والرجال التابعين لهن، كل همهن الشكل والتجميل والعشاق الأجانب، وهو ما يعني للأسف عهرا، في وقت تمتلأ البلاد بالفساد بلا أخلاق أو احترام، فكان سهلا تأديبهم وفي نفس الوقت الاستفادة من أنهم أمة بلا قيمة يمكنها مقاومة الاحتلال.

مجرد ناس يعيشون مثل الحيوانات للأسف يأكلون ويشربون ويتكاثرون، لا فارق بينهم بالمناسبة بينهم وبين محمد بن سلمان وبن زايد أيضا (الدليل هنا: فضيحة هروب الأميرة هيا الحسين تهز أركان الإمارات وأيضا: فضيحة بن سلمان أم حب أفلاطوني؟) فدخل صدام حسين إلى تلك الدولة التي لن تقاومه حيث كان يرى أن “العاهرات لن تقاوم الاغتصاب”، إلا أن الساقطات وقتها استنجدن بالجيوش الخارجية للدفاع عنهم وقدموا الأموال من أجل إخراج قوات صدام حسين. ثم يدور الزمن لتصل تلك الثدييات العملاقة إلى أسفل سلم السقوط لتمارس فيه الأعمال الساقطة التي عاشوا لجمع الخبرات فيها.

أنا اعتدت أن احترم من هم أكبر مني ما بالك بامرأتين في عمر جدتي، لذلك يا جدة صفاء ويا خالة حياة، من صنع اقتصاد بلادكم؟ هل الكويتين العالة أم الساقطات أمثالكن؟ إليس من صنع كل تلك البنية التحتية وجعل من بلادكم دولة لها كيان وأحياء ومدن هؤلاء الوافدين؟ أليس عمال البناء من بنوا لكم بيوتكم وقصوركم؟ أليس الأطباء الوافدين من عالجوكم؟ أليس المهندسين المدنيين من قاموا بإنشائ الشوارع والكباري وخططوا لتحويل صحرائكم إلى دولة؟ هل سيتم إلقاء هؤلاء في الصحراء لمجرد أن الفائدة منهم متوقفة مؤقتا؟

أخشى يا حياة الفهد أنت وصفاء الهاشم أن يعود الوافدون إلى دولهم ولا يرغبون في العودة إليكم مجددا بعد انجلاء الأزمة، فلا نجد طبيب تجميل أو مهندس ديكور أو حتى عامل دهانات في بلادكم يساعدكم في صناعة وجوهكم  والديكورات والتغييرات والتجميلات التي تخرجون بها علينا وهي كل همومكم كما هو معروف.

وأخيرا على النائبة أن تتذكر أيضا أنها تعرضت للجوء في مصر بعد غزو العراق وتلقاه المصريون بكل ترحاب، لكن كان يجب أن يتم فتح الأبواب أمام أصحاب الأخلاق من الكويت وترك الساقطات لأقدام صدام حسين.

  • رابط متابعات مخصصة لفضح الفاسدين والمفسدين قسم فضيحة و أشرار  هنا

موضوعات تهمك:

مبارك البغيلي في النيابة.. لماذا يكره البغيلي المصريين؟ 

عدالة كورونا وعنصرية خالتي قماشة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة