زواج بوريس جونسون السري: سخرية وانتقادات

اهتمت الصحف الإنجليزية اليوم الأحد، بالزواج السري لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون البالغ من العمر 56 عاما من كاري سيموندس البالغة من العمر 33 عاما، في كاتدرائية وستمنستر بعد ظهر يوم أمس السبت، بينما نشرت صحيفة ديلي ميل صور الزفاف السري في وقت سابق صباح الأحد لافتة أنه من المقرر ان يقام حفل أكبر بالزواج الصيف المقبل.

وفي الصور تظهر السيدة سيموندز ترتدي ثوبا أبيضا وإكليلا من الزهور البيضاء على رأسها وتنظر نظرة رومانسية إلى جونسون في حديقة مفتوحة إلى السماء، فيما سخرت الصحيفة من جونسون قائلة أن جونسون مشط شعره خصيصا لتلك المناسبة وارتدى بدلة ذات لون دامن وربطة عنق كانت منحرفة بعض الشئ، ووجه وزراء ونواب حزب المحافظين وزعيم حزب العمال كير ستارمر، التهنئة لرئيس الوزراء بشكل علني بعد زواجه.

وقال المتحدث باسم منزل داوننج ستريت أن جونسون تزوج أمس السبت بعد الظهيرة في حفل صغير بكاتدرائية وستمنستر والزوجان سيحتفلان مع عائلتيهما وأصدقائهما الصيف المقبل، وقد عقد الزفاف في الكاتدرائية بحضور أصدقاء مقربين وأفراد العائلة ليصبح أول رئيس وزراء بريطاني يتزوج خلال منصبه منذ زواج اللورد ليفربول من ماري تشيستر عام 1822.

بوريس جونسون

وقد تزوج جونسون من سيموندس بعد إنجابهما طفلهما الأول.

وقد قرر جونسون وزوجته عدم قضاء إجازة شهر عسل فورا ومن المتوقع أن يحصلا على إجازة والاحتفال بالزواج في الصيف وفقا لما ذكرته صحيفة الجارديان البريطانية، واصفة الزفاف المفاجئ والسري بمنخفض المستوى في حديقة داونينج ستريت.

وتزوج بوريس جونسون لأول مرة من أليجرا موستين أوين عام 1993 قبل ان ينفصلا عام 2018 ويتطلقا عام 2020، في ظل مزاعم علاقته بامراة أخرى والتي أصبحت زوجته الثانية مارينا ويلر إلا أن التقارير قالت أنه انفصل عنها البعض تحدث عن الطلاق والآخر أكد فسخ العلاقة.

ووفقا لمجلة نيوز ويك فإن من تطلقوا لا يسمح لهم بالزواج في احتفالات كاثوليكية كما لا يتم الاعتراف بهذا الزواج.

زواج بوريس جونسون والازمات الطاحنة

وعلى خلفية زواج جونسون أيضا سلطت صحف الضوء على الأزمة السياسية الداخلية التي يعاني منها رئيس الوزراء وحكومته، بينما نقلت تقارير عن البرلماني العمالي السابق جون تريكيت قوله أن الزفاف الذي تقدم من آخر يوليو عام 2022 إلى أمس السبت، يعتبر طريقة مثالية لدفن الاخبار السيئة في إشارة لشهادة مستشار جونسون السابق دومينيك كامينجز ضد جونسون والجدل حول تمويل شقة داونينج ستريت.

من جانبها قالت النائبة العمالية الحالية تونيا أنطونيازي أن خطة الزواج المفاجئة كانت محاولة لإبعاد الصحافة عن كامينجز.

بينما ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية أن رئيس الوزراء لم يعد يتمتع بشعبية في بريطانيا خاصة بعد شهادة كامينجز الأسبوع الماضي بشأن إدارة جونسون لأزمة فيروس كورونا التي تضرب بريطانيا.

وفي استطلاع رأي جديد أجرته مؤسسة أوبينيوم بعد تصريحات كامينجز أمام مجلس العموم التي اكد فيها أن بوريس جونسون لا يصلح لقيادة بريطانيا، تبين أن شعبية رئيس الوزراء تراجعت 12 نقطة، حيث نسبة تأييد حزب المحافظين أصبحت 42 بالمائة بينما ارتفعت شعبية حزب العمال 5 نقاط لتصبح 36 بالمائة، وظلت شعبية زعيم العمال كير ستارمر عند معدلاتها السلبية بتسعة بالمائة سلبيا كما كانت قبل أسبوعين.

موضوعات تهمك:

جونسون يهاجم فعالية انتقدت إسرائيل

جونسون يواجه تحقيقا جديدا بسبب إجازة فاخرة

قد يعجبك ايضا