زهير رمضان يترك مكانه فارغا لبشار الأسد!

تصدر اسم الممثل السوري الراحل زهير رمضان محرك البحث جوجل، خلال الساعات الماضية، وذلك بعد أن وافته المنية أمس الأربعاء عن عمر ناهز 61 عاما، وسط حالة من الانقسام في الآراء حول مسيرته الفنية ومواقفه خاصة السياسية منها.

زهير رمضان رحل عن عالمنا بعد معاناة مع المرض، مما دفع الآلاف للسؤال عن سبب الوفاة، وهو ما نذكره لكم.

سبب وفاة زهير رمضان

توفي زهير رمضان عن عمر ناهز 61 عاما بعد صراع مع المرض، حيث ذكرت نقابة التمثيل في سوريا أن رمضان مر بعارض صحي قبل وفاته.

وأوضحت انه عانى من المرض حيث أصيب بالتهاب رئوي وكان قد بدأ جلسات المعالجة الفيزيائية من أجل التحسن والتعافي من هذا المرض، وقد حجبت الزيارة عنه في المستشفى، حرصا على صحته، لكن لاحقا وافته المنية.

زهير رمضان

زهير رمضان يقسم الآراء

وتسبب الفنان الراحل في إثارة جدل واسع بوفاته، مثله مثل غيره من أركان النظام في سوريا، لكن هذه المرة الفنان كان له وضع خاص، حيث كان نسخة من بشار الأسد لكن في موقعه كنقيب للتمثيل في سوريا.

يعرف عنه تسلطه الشديد على نقابة المهن التمثيلية، على حساب زملائه الذين قضوا سنوات طوالا يدعمون الأسد إعلاميا، إلا أنه تركهم لمواجهة الوضع المتدهور.

واستحوذ زهير رمضان المعروف بمواقفه العدائية تجاه زملائه الفنانين، على النقابة، وباتت وهي تحت إمرته وكانها فرع من فروع جهاز المخابرات التابعة لنظام الأسد، في عملياتها المستمرة من تحريض وتشبيح وعدوان على كل من له موقف أو رأي منذ بداية الثورة السورية، لدرجة أن رحيله سيحدث فراغا في ذلك الفرع (ربما يضطر بشار الأسد لإدارة النقابة بنفسه).

وكان الممثل بشار إسماعيل الموالي لنظام الأسد، قد أكد في وقت سابق أن زهير رمضان هدده بأن يقطع لسانه بعد انتقاده له، كما قالت الفنانة رنا سليمان الموالية لبشار الأسد أنها نادمة على إضاعة فرصة السفر خارج سوريا لتلقي العلاج، بعد رفض زهير رمضان انتسابها للنقابة جراء إصابة لم تحددها.

زهير رمضان

كما سبق أن كانت هناك مشاحنات بينه وبين عدد من الفنانين المحسوبين على النظام، الذين ترشحوا للانتخابات النقابية الأخيرة.

يذكر ان زهير رمضان عمل في السينما والدراما بعد تخرجه من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1983، وكانت بدايته في فيلم ليالي ابن آوى للمخرج عبداللطيف عبدالحميد ومسلسل شجرة النارنج للمخرج سليم صبري.

أبرز الأعمال التي شارك بها:  “رسائل شفهية” (عام 1991)، الذي حقق ناجحا كبيرا، وهو من إنتاج المؤسسة العامة للسينا، من سيناريو وإخراج عبد اللطيف عبد الحميد.

ومن أعماله أيضا:  مسلسل “باب الحارة”، ومسلسل “ضيعة ضايعة” للمخرج “الليث حجو”، انتخب نقيبا عام 2014، وأعيد انتخابه في المنصب ذاته في يونيو 2020.

موضوعات تهمك:

وليد المعلم بحاجة إلى لعناتكم!

قد يعجبك ايضا