درعا: خريطة الطريق الروسية تقود إلى دمشق

تنظر دمشق لإدلب كـ«مستودع» للتخلص ممن لا يمكن التعامل معهم في المناطق التي تستعيدها أجهزة النظام!

يراعي الروس لاتفاقهم الأخير مع تركيا ولو مؤقتا ومن ثم قد يقول لها الروس كما قال الضابط الروسي لوفد درعا: ما اتفقنا عليها سابقا لم يعد ممكنا الآن!

عمل النظام السوري على استدراج لجان درعا المعارضة لفخ «خريطة الطريق» الروسية التي يُجمع من قرأها على أنها خطة النظام تم تمريرها عبر الروس.

جرّ النظام المعارضة لمعركة يبدع في كسبها: شراء الوقت بالمفاوضات هذا أسلوب نصح يوما وليد المعلم خصومه بتعلم السباحة لتجنب الغرق في تفاصيل المفاوضات.

يدرك النظام عدم قدرته على فتح جبهتين معًا نظرا لمحدودية الجهد العسكري والأمني لذلك يبقي إدلب متاحة لتجميع المعارضين الرافضين للتسوية في درعا.

* * *

بقلم: وائل عصام

درعا

وائل عصام كاتب صحفي فلسطيني

المصدر| القدس العربي

موضوعات تهمك:

درعا تعود إلى الواجهة

قد يعجبك ايضا