دبلوماسي عربي بالأمم المتحدة: لا نريد صراع عربي مع إثيوبيا

قال ماجد عبدالفتاح رئيس بعثة الجامعة العربية لدى الأمم المتحدة، تعليقا على دعوة مصر للدول العربية بالوقوف إلى جانبها في ازمة سد النهضة، أن هناك حرص عربي على عدم تحول الصراع إلى عربي ضد إثيوبيا على حد تعبيره.

وأشار في تصريح لقناة أون المصرية، أن اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن أزمة سد النهضة في قطر يؤشر لبدء وحدة المواقف العربية في هذا الملف.

وأضاف أن اللجوء إلى مجلس الأمن في ازمة سد النهضة، هو أول توجه من نوعه لمصر والسودان بعدما تم طرح تلك الفكرة في العام الماضي لكن السودان كان مترددا على اتخاذ تلك الخطوة وكان في انتظار لأن تبدأ إثيوبيا قدرا من المرونة وتسمح بالمضي قدما في التوصل إلى اتفاق ملزم.

وأكد أن هناك حرص عربي على عدم تحول الصراع إلى صراع عربي إفريقي على اعتبار ان تلك القضية قضية تنموية وأن الجامعة لا تعادي إثيوبيا ولا حقها في التنمية، إلا أن ذلك لا يمنع مطالبتهم بمراعاة مصالح الدول الأخرى وخاصة دولتي المصب مصر والسودان عن طريق اتفاق ملزم.

وشدد على أن هناك إجماع داخل المجلس الوزاري العربي على ما ور دفي القرار إلا أن النظام الأساسي يسمح بإمكانية إبداء التحفظات في وقت لاحق، موضحا ان دولتي جيبوتي والصومال لم تبديا أي تحفظ على القرار بعكس ما ورد في قرار المجلس الوزراء في العام الماضي.

موضوعات تهمك:

وفد إثيوبي يزور قطر لبحث أزمة سد النهضة

قد يعجبك ايضا