خسائر فادحة في صفوف النظام بدير الزور السورية

أعلن فصيل سوري معارض، بعد منتصف الليل، عن خسائر فادحة في صفوف النظام في دير الزور السورية، وذلك في كمين نصبه الفصيل للقوات النظامية والمليشيات الشيعية الإرهابية الموالية له في المحافظة.

وقال فصيل تجمع الثائرين في محافظة دير الزور في بيان له وصل “الساعة 25” نسخة منه، أن أن كتيبة الفاروق التابعة للفصيل نصبت كمين محكم لقوات النظام الأسدي والمليشيات الإيرانية الإرهابية التابعة له شرقي المحافظة.

وأوضح البيان أن العملية تمت باكر صباح اليوم، حيث تمكنت من تحقيق خسائر فادحة في صفوف النظام بدير الزور السورية.

وقال مصدر عسكري في تصريحات له أن تلك العملية جاءت ردا على مجزرة إيرانية انتقامية من المدنيين في محافظة الرقة والذين ابتهجوا لمقتل سليماني.

وجاء في تصريحات أحد السكان قوله “بدأ انتقام ايران العظمى من ترامب فقد ذبحوا واحد وعشرين راعي أغنام جنوب الرقة وحتما يساعدهم ذنب الكلب وكان الجميع حتما يصرخون يا هوسين وهم يذبحون ابناءنا الله يرحمهم وينتقم من قتلتهم”.

وأشار البيان إلى أن من بين الخسائر مقتل 55 عنصرا من القوات النظامية، بالإضافة إلى مقتل إصابة أكثر من 37 آخرين، بينما تسبب الكمين في تدمير آليات عسكرية نظامية عبارة عن حافلتين تم نفسهما وتدمير 3 عربات دفع رباعي.

وأكد البيان على أن العملية تمت بالقرب من مخفر بلدة صبيخان شرقي محافظة دير الزور.

وفي البيان جاء: “قامت كتيبة الفاروق التابعة لتجمع الثائرين في أرض دير الزور بنصب كمين محكم لعصابة النظام الأسدي والمليشيات الإيرانية الإرهابية، حيث تم نسف حافلتين وثلاثة عربات دفع رباعي، وتم قتل أكثر من 55 عنصرا، وجرح 37 بالقرب من مخفر بلدة صبيخان شرقي محافظة دير الزور، على الطريق الدولي صباح اليوم”.

وقدم الفصيل وعودا للشعب السوري قائلا: “نعد أهلنا في دير الزور بأننا على العهد باقون وعلى درب النصر مستمرون.. عاشت سوريا حرة أبية”.

خسائر فادحة في صفوف النظام

 

موضوعات تهمك:

تصعيد عسكري في إدلب

داعش يعود في الرقة

قد يعجبك ايضا