حميدتي عقب العودة: تركيا أول من أيدت ثورتنا

أكد نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو الشهير باسم حميدتي في وقت باكر صباح اليوم الأحد، أن البلاد أصبحت ذات مناخ ملائهم لجذب الاستثمارات وتذليل العقبات دون تنفيذ الاتفاقيات.

وقال عقب عودته مباشرة من زيارة لتركيا التقى خلالها كبار المسؤولين وعلى رأسهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنهم خرجوا بمباحثات مشتركة وتم الاتفاق على تحديث الاتفاقيات السابقة كافة.

وأضاف حميدتي وفقا لما نقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، أن الجانب التركي جاد ولديه رغبة أكيدة في استثماره لدى السودان وإحياء الاتفاقات السابقة وأن اجتماعه مع وفده المرافق مع نظرائه في تركيا شهد متاقشة القضايا العالقة الخاصة بالاستثمارات والقضايا الحالية.

وأشار إلى أن قيمة الاتفاقيات مع الجانب التركي بلغت نحو عشر مليارات ومصلحة السودان في الاتفاقيات تبلغ أكثر من ثلاثة الأربعا لذلك يجب تحديث الاتفاقيات تلك والبدء بتنفيذها.

ولفت إلى أن تركيا هي أولى الدول التي أيدت الثورة والتغيير في السودان وأكدت رغبتها في مساعدة السودانيين وشارك وزير خارجية تركيا في توقيع الوثيقة الدستورية السودانية، داعيا إلى الجهوزية الكاملة لأن كل العالم يريد الاستثمار لديهم والاتفاقات تتم مع الدولة وليس الأشخاص والأنظمة التي تزول وتبقى الدول.

موضوعات تهمك:

أردوغان يستقبل مسؤول سوداني في تركيا

قد يعجبك ايضا