حمو بيكا والسجن لمدة عامين: القصة الكاملة

أصبح حمو بيكا مطرب المهرجانات المعروف، حديث الجمهور الفني المصري، وذلك بعدما صدر ضده حكما بالسجن سنتين مع الشغل وكفالة 5 آلاف جنيه، على اتهامات له باقتحام نقابة المهن الموسيقية اعترضا على منعه من الغناء من قبل نقيب المهن الموسيقية هاني شاكر، ومنعه من تسجيل عضوية في النقابة.

وقررت محكمة جنح الدخيلة الاقتصادية بالإسكندرية في وقت سابق امس السبت، معاقبة مطرب المهرجانات حكو بيكا بالحبس لمدة عامين مع الشغل وكافة 5 آلفا جنيه من أجل إلغاء التنفيذ، كما قررت المحكمة تغريمه 200 ألف جنيه وذلك بعد اتهامه بسب وقذف المطرب هاني شاكر، وعدد من الموظفين العاملين بالنقابة.

وجاء ذلك بناءا على الدعوى المرفوعة من قبل محامي النقابة ياسر قنطوش التي قدمها لنيابة الدخيلة يوم 23 أكتوبر الماضي وحمل رقم 13350 لسنة 2019، إداري الدخيلة واتهم فيها بيكا باقتحام المنشأة العامة “نقابة المهن الموسيقية”، والتحريض على العنف وإثارة الشغب والسب والقذف.

وكانت النيابة قد استمعت لأقول المتهم محمد محمود مصطفى، وشهرته “حمو بيكا”، وذلك بحضور محاميه قبل ان يتم إخلاء سبيله على ذمة القضية.

تفاصيل قصة حمو بيكا

حمو بيكا

القصة بدأت عندما احيا مطرب المهرجانات حسن شاكوش وزميله عمر كمال حفلا رسميا في ستاد القاهرة الدولي، مما أشعل غضب نقيب الموسيقيين الذي يعتبره ما يقدمونه ليس غناءا وإنما نوع من الاسفاء وعمل ردئ لا يرقى لأن يكون طربا او فنا.

وسحب مطربوا المهرجانات السجادة من تجت المطربين التقليديين القدامى مثل هاني شاكر والملحن والموسيقي حلمي بكر، حيث أشعل ذلك الغيرة والحقد بداخلهم مما دفعهم لملاحقة مطربي النوع الجديد من الغناء إعلاميا وأمنيا.

وتطورت الأمور إلى منع تسجيل بيكا ورفاقه في نقابة الموسيقيين، وإصدار قرار منعهم من الغناء سوى بالحصول على تراخيص، ومنعت تلك التراخيص بسبب عدم تسجيلهم بالنقابة، وقد منعهم شاكر بالأصل من التسجيل في النقابة، مما دفع بيكا للاحتجاج وإعلان الاعتصام وترديد كلمات منددة بالقرار داخل مقر النقابة.

وكان بيكا وزملاؤه قد أشعلوا موقع يوتيوب بمهرجانتهم وحصلوا من خلاله على شهرة واسعة وأصبحت مهرجانتهم منتظرة من قبل الجمهور ويتم سماعها من قبل الملايين.

وفي تعليقه على الحكم الصادر ضده كتب بيكا على صفحته الرسمية بموقع انستجرام، جملة وحيدة ألا وهي: “رميت حمولي على ربنا”.

موضوعات تهمك:

ليلى علوي وياسمين صبري: جمال جبار و”الغباء واحد”
قد يعجبك ايضا