“ثروة قومية”.. تخريب تمثال سيناتاجن بالنرويج

أعلن متحف فيجلاند النرويجي، أن تمثالا شهيرا لطفل صغير يضرب الأرض بقدميه غاضبا نقل من حديقة بالعاصمة أوسلو من أجل إصلاحه وذلك بعدما حاول مجهولون تخريب قطع الكاحل الأيسر باستخدام منشار.

ويعد تمثال سيناتاجن المصنوع من البرونز ثروة قومية، ويعد العمل الأشهر للنحات النرويجي الشهير جوستاف فيجلاند المتوفي عام 1943، الذي كان قد صمم ميدالية جائزة نوبل للسلام.

وفي بيان صادر عن المتحف وفقا لوكالات أنباء، فإن التمثال صنع عام 1928 تقريبا، وأن احدهم حاول قطع الكاحل الأيسر للتمثال بمنشار صباح الثلاثاء.

وأشار البيان إلى أنه تم نقل التمثال من أجل ترميمه وسيتم إعادته مجددا لمكانه في أقرب وقت ممكن، بينما قال مدير المتحف بارلي سترويمودن، أن هذا الضرر قد طال أثرا ثقافيا محميا وسيتم إبلاغ الشرطة بما حدث.

وأضاف أنهم يريدون أن يكون الجمهور له حق الوصول عن قرب لأعمال فيجلاند الفنية، معربا عن أسفه جراء الحادث.

موضوعات تهمك:

النرويج تمول مشروعًا ضخمًا لاحتجاز ثاني أكسيد الكربون وتخزينه

قد يعجبك ايضا